مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الثلاثاء, 12 رجب 1440 هجريا
الفجر
04:42 ص
الشروق
06:00 ص
الظهر
12:01 م
العصر
03:27 م
المغرب
06:03 م
العشاء
07:33 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

أحبِبْ الناس ليحبوك

4
أحبِبْ الناس ليحبوك
رائد بن صالح النعيم

نهى الإسلام عن الغش في البيع وغيره والغَرَر، وحرَّم الربا، والقمار، والخديعة، وأن يبتاع المسلم على بيع أخيه، ونهى الإسلام أن يخطب الرجل على خطبة أخيه، وأن يتناجى اثنان دون الثالث، ونهى عن الغيبة والنميمة والسب والشتم، ونهى عن الحسد والبغي وكل مايلحق الضرر بالمسلمين؛ ذلك حفاظاً على سلامة الصدر.
ورغّب الإسلام في علوِّ الأخلاق ومكارمها كالعفو والصفح والإحسان والبذل وحسن العطاء، وإقالة العثرات، وستر العورات ، بل جعل الإسلام كف الشر عن الآخرين نوعٌ من الصدقة.
ففي حديث أبي ذر –رضي الله عنه- أنه سأل النَّبي ﷺ – عن أعمال البر. قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ ضَعُفْتُ عَنْ بَعْضِ الْعَمَلِ قَالَ تَكُفُّ شَرَّكَ عَنْ النَّاسِ فَإِنَّهَا صَدَقَةٌ مِنْكَ عَلَى نَفْسِك”َ رواه مسلم
وشرع الإسلام حقوقًا تجمع بين قلوب المسلمين؛ لتبقى شجرة المحبة بين الناس مثمرة منتجة بإذن الله.
ومن أهم تلك الحقوق حسن الخلق
وهو ليس محصور في الكلمة الطيبة والمعاملة الحسنة فحسب بل بالمعاملة الحسنة، والتواضع وعدم التكبر ولين الجانب، ورحمة الصغير واحترام الكبير، وحسن الصحبة وليونة الكلمة وإصلاح ذات البين والتواضع والصبر والحلم والصدق وغير ذلك من الأخلاق الحسنة والأفعال الحميدة التي حث عليها الإسلام ورغب فيها.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قَالَ سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ عَنْ أَكْثَرِ مَا يُدْخِلُ النَّاسَ الْجَنَّةَ فَقَالَ: “تَقْوَى اللَّهِ وَحُسْنُ الْخُلُقِ وَسُئِلَ عَنْ أَكْثَرِ مَا يُدْخِلُ النَّاسَ النَّارَ” صححه الترمذي
وَرَوَي أَيْضًا عَنْ الْفُضَيْلِ أَنَّهُ قَالَ: “مَنْ سَاءَ خُلُقُهُ سَاءَ دِينُهُ ، وَحَسْبُهُ مَوَدَّتُهُ”.
ويجب أن يكون التعامل بالود والمحبة بين المسلمين في كل شؤون الحياة ولنتذكر قوله تعالى: “فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا” [آل عمران: 103]
فإذا ما وقع الخلاف، واتسع النزاع- وهذا أمرٌ وارد-يُرغب في توحد اتجاهاتهم وآرائهم، وهنا وجب العلاج بالعفو والصفح حتى تتلاحم القلوب وتتحد، وتصفو النفوس، وتطيب الخواطر.
ولنتذكر بأن العفو من سمات المؤمن المتقي الصادق، الذي شرفت نفسه وعلا قدره عند خالقه؛ قال الحق سبحانه في وصف مثله وبيان جزائه: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [آل عمران: 133، 134].
وأختم كلامي هذا بالدعوة لأن تسعى وتساهم في حب الخير للغير؛ رغبة في توجيه نبيك وحبيبك محمد ﷺ في الحديث الذي يرويه أنس بن مالك رضي الله عنه حيث قال : “لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ”. متفق عليه

أخوكم المستشار الأسري رائد بن صالح النعيم

أضف تعليق

التعليقات (٤)اضف تعليق

  1. ٤
    زائر

    عز

  2. ٣
    زائر

    التعليق

  3. ٢
    زائر

    بارك الله فيك

  4. ١
    زائر

    جزاك الله خيراً ونفع بك مقال ممتاز

المشاركة عبر
x