مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الأحد, 21 رمضان 1440 هجريا
الفجر
03:37 ص
الشروق
05:05 ص
الظهر
11:50 ص
العصر
03:13 م
المغرب
06:35 م
العشاء
08:05 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

مدربة تكشف لـ «تواصل» قصتها مع «التأتأة» وتقول: لم تكن عائقاً توظفت وتزوجت

مدربة تكشف لـ «تواصل» قصتها مع «التأتأة» وتقول: لم تكن عائقاً توظفت وتزوجت
0
  •  التأتأة ليست عائقاً أبداً في العلاقات الاجتماعية والتوظيف.
  • بعد 6 سنوات لا تعتبر طبيعية ويجب زيارة أخصائي تخاطب.
  • التأتأة منتشرة لدى الذكور أكثر من الإناث وأسبابها مجهولة.

تواصل – هبة حجاب – خاص:

أثار إعلان “التأتأة” الذي روجت له إحدى الشركات المحلية، حالة من الغضب الشديد، واضطرت معه المطاعم المشهورة للتراجع، ووقف الإعلان والاعتذار عنه، تساؤلات حول “التأتأة”، ومن يعانون منها، وهل هي مرض أم اضطراب, وما هو سببها الرئيسي، وهل هناك عوامل تساعد على ظهور “التأتأة” نفسية، عضوية، أو وراثية؟

يأتي ذلك تزامناً مع اليوم العالمي لـ”التأتأة”، حيث يتبادر إلى أذهان الكثير تساؤلات عديدة عنه وما هي أسباب الإصابة به؟ ومتى يبدأ بالعلاج؟ وهل هناك أمل في الشفاء بشكل نهائي؟ وهل لـ “التأتأة” تأثير سلبي على حياة الأشخاص وعلاقاتهم في الزواج والعمل؟

“تواصل” تحاورت مع ابتسام الزهراني مدربة تحفيزية وتأهيلية للمتلعثمين، المعتمدة من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وهي خريجة إدارة أعمال وصاحبة تجربة مع “التأتأة”، ومسؤولة نادي إرادة الخاص بالتأتأة، وفيما يلي نص الحوار:

*في البداية حدثينا عن نادي إرادة متى تأسس وما هي أهدافه ومن يدعمه؟

– تأسس “نادي إرادة” في المملكة قبل عامين، وتم تنظيم عدد من الدورات استهدفت من يحتاجها كل متلعثم “توجيه – تدريب – وتوعية وتحفيز”، حيث إن لدي تجربة مع “التأتأة”، ولدي فريق متكامل، يتكون من مدربة معتمدة لديها تجربة مع “التأتأة”، وهي المدربة أشواق الزهراني، وإخصائية نطق وتخاطب فاطمة العثمان، ومجموعة من الإخصائيات النفسيات.

وهو فريق إنساني ليس له مقر ثابت، يقيم دورات متخصصة في معاهد مختلفة، والقسم النسائي من “نادي إرادة” لا يوجد له داعم إلى الآن.

*دعينا ننتقل إلى المنظور الاجتماعي لـ”التأتأة” وتأثيره على الزواج والعلاقات والتوظيف؟ وهل تؤثر “التأتأة” سلباً على حياة الأشخاص وهل قد تحرمهم من الوظيفة أو تعوق حياتهم الطبيعية؟

– “التأتأة”، ليست عائق أبداً في العلاقات الاجتماعية والتوظيف، لكن العائق الحقيقي هو تفكير الشخص؛ لأن “التأتأة” مجرد اضطراب يمكن التخفيف من حدته، وممارسة الحياة بشكل طبيعي، وأنا بفضل الله توظفت، والآن متزوجة ولم تمنعني من شيء.

*من أكثر إصابة بـ”التأتأة” الرجال أم النساء؟

– “التأتأة” منتشرة عند الذكور أكثر من الإناث.

* هل “التأتأة” تعتبر مرضاً.. وما هي أسباب الإصابة بها؟

– التأتأة اضطراب وليست مرضاً ولا إعاقة، والسبب الرئيسي لـ”التأتأة” مجهول، لكن توجد عوامل تساعد على ظهور التأتأة: نفسية – عضوية -وراثية.

* وهل يوجد علاج لـ”التأتأة”.. وماذا عن نسبة الشفاء؟

– تختلف الحالات حسب اجتهاد الشخص، لكن من النادر التشافي من “التأتأة” نهائياً؛ لأن التأتأة اضطراب، وعلاج الاضطراب التخفيف من حدته، لكنّ هناك أشخاصاً وأنا منهم، وصلت لنسبة كبيرة من التحكم في “التأتأة” بفضل الله، والأمل موجود ولكن الاجتهاد مطلوب.

* هل أعراض “التأتأة” ترتبط بسن معينة؟

– “التأتأة” تظهر من عمر عام إلى 6 سنوات، وتعتبر طبيعية، وهذا كلام الأخصائيين في النطق، لكن بعد الست سنوات لا تعتبر طبيعية، ويجب زيارة أخصائي النطق والتخاطب؛ لأن التدخل المبكر يساعد في علاج التأتأة بشكل أسرع.

*وما هو تعليقك على إعلان “التأتأة” من قبل سلسة مطاعم مشهورة؟

-إعلان مسيء جداً ولم نتوقعه من شركة عالمية للأمانة، لكن قاموا بحذف التغريدة المسيئة، وتكفلوا برعاية ودعم الجمعيات الخاصة للمتلعثمين، واعتذروا لي شخصياً ووعدوني برعاية الدورة التي سأقيمها قريباً، لكن لم يتواصل معي أحد إلى الآن؛ لأني لم أحدد موعد الدورة بعد.

* في النهاية رسالة توجهينها ولمن؟

-رسالة لكل متلعثم: إمّا أن تكون الحياة تحدياً أو لا شيء أبداً، “التأتأة” جزء منك تقبلها وتعايش؛ لأنه بالتقبل والتعايش ستصل إلى العلاج بإذن الله.

ورسالة أخيرة: أتمنى عمل مراكز أكثر لعلاج ولتوعية المتلعثمين وتحفيزهم؛ لأننا بحاجة إليها في المملكة العربية السعودية.

 

 

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x