مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الجمعة, 19 رمضان 1440 هجريا
الفجر
03:37 ص
الشروق
05:06 ص
الظهر
11:50 ص
العصر
03:14 م
المغرب
06:34 م
العشاء
08:04 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

سكان «حي الحلة» بعنيزة يشكون تجاهل «الهلال الأحمر» لمطلبهم منذ 6 سنوات

سكان «حي الحلة» بعنيزة يشكون تجاهل «الهلال الأحمر» لمطلبهم منذ 6 سنوات
0

تواصل – عنيزة

لا يزال سكان “حي الحلة” في “عنيزة” على أملهم في أن تفي هيئة الهلال الأحمر بوعدها الذي قطعته على نفسها منذ 6 أعوام، وذلك بتحويل مقرها السابق في الحي إلى مركز إسعاف نموذجي للمحافظة، بعد أن أصبح مبنى مهجوراً وموحشاً يأوي الحيوانات الضالة والمخالفين، فضلاً عن تكدس النفايات في أروقته.

ووفقاً لـ”عكاظ” فإن الأهالي تلقوا بكثير من الفرح خطاباً سابقاً لمدير الإدارة العامة للإعلام بالهلال الأحمر، ونُشر في 20 ذي القعدة 1432، تضمن إزالة مبنى الهلال الأحمر في حي الحلة، وتحويله إلى مركز إسعاف نموذجي للمحافظة، إلا أنه مر ما يزيد على ستة أعوام، ولم ينفذ المشروع.

وقال صالح المريبط – أحد سكان الحي – المقر تحول إلى مصدر إزعاج للسكان، بعد أن أضحى موحشاً بين مساكنهم، ويأوي الحيوانات الضالة.

وحذر المريبط من “وجود المبنى المتهالك، الذي قد يستغله ضعاف النفوس لممارسة تجاوزاتهم، خصوصاً أنه بعيد عن الأنظار، فضلاً عن الحي القديم الذي يغص بالعمالة الوافدة، مطالباً هيئة الهلال الأحمر بالوفاء بالوعد الذي قطعته على نفسها بتحويل المقر إلى مقر نموذجي للإسعاف في عنيزة”.

في حين شدد المواطن – صالح الدحيم – على أهمية إشغال الموقع بما يعود بالنفع والفائدة لهيئة الهلال الأحمر، لافتاً إلى أن تركه مهجوراً ينعكس سلباً على المجتمع، وقد يُستغَل بأمور لا تحمد عقباها.

واقترح تحويله إلى مركز علاجي أو إسعافي أو الاستفادة منه؛ ليكون مركز تدريب على أعمال الإسعاف، خصوصاً أن محافظة عنيزة متوسطة الموقع قريبة من المذنب والبدائع والرس والبكيرية ومدينة بريدة (قاعدة القصيم)، متسائلاً عن الأسباب التي تعيق الاستفادة بالطريقة المطلوبة.

فيما رأى عمر الناصر أن هيئة الهلال الأحمر بحاجة لتهيئة وفتح المزيد من المراكز الإسعافية المساندة عند الأزمات، مشيراً إلى أن محافظة عنيزة تعج بالمناسبات، ولذلك كان من الضروري الاستفادة منه كمقر إسعاف إضافي ما دام المقر متوافراً والحاجة قائمة، أو العمل على تأهيل أو إعادة بنائه ليمكن الاستفادة منه بالشكل المؤمل. واستغرب أبو صالح عدم الاستفادة من المكان الذي تحول إلى مصدر إزعاج للأهالي بدلاً من أن يخدمهم، مشدداً على ضرورة إعادة تأهيل المبنى حتى لا يضيع هدرًا.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x