مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الاثنين, 17 شعبان 1440 هجريا
الفجر
04:04 ص
الشروق
05:26 ص
الظهر
11:52 ص
العصر
03:20 م
المغرب
06:18 م
العشاء
07:48 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

مقال بصحيفة أمريكية: المساجد التي ساعدت متضرري الأعاصير هدف دائم للمتطرفين!

مقال بصحيفة أمريكية: المساجد التي ساعدت متضرري الأعاصير هدف دائم للمتطرفين!
0

تواصل- سامر محمد:

نشرت صحيفة “أورلاندو سنتينل” الأمريكية، مقالاً لـ”زينب عرين” منسقة قسم مراقبة ومكافحة الإسلاموفوبيا في مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية “كير”، اعتبرت فيه أن مبادئ وتعاليم الإسلام كانت القوة الدافعة وراء استجابة المسلمين وتفاعلهم من الكوارث التي شهدتها أمريكا مؤخرا.

وأشارت إلى أنه خلال الشهر الماضي تعرضت مناطق جنوب وجنوب شرق الولايات المتحدة لكوارث مناخية، حيث خلف إعصاري “هارفي” و”إيرما” ما لا يقل عن 116 حالة وفاة، فضلا عن أضرار مادية تقدر بـ290 مليار دولار.

وأضافت أن المسلمين مدفوعون بمبادئ وتعاليم الدين الإسلامي المتمثلة في تقديم المساعدة للمحتاج، قاموا أفراداً ومنظمات بالتحرك على الصعيد الوطني لتقديم خدمات الإغاثة الإنسانية العاجلة قبل وبعد الأعاصير والعواصف.

ولفتت إلى أنه في “هيوستن” بولاية تكساس،على سبيل المثال، فتح ما لا يقل عن 25 مسجداً أبوابهم لإيواء الضحايا وتقديم التبرعات وغيرها للمتضررين من “هارفي”.

وقامت مطاعم مملوكة لمسلمين أمريكيين بتقديم وجبات مجانية لـ9 آلاف نازح، كما قامت الجمعية الإسلامية بهيوستن الكبرى بإعداد قائمة من الأطباء المسلمين الأمريكيين متاحة عند الطلب لتقديم المساعدة لأي شخص في حاجة إلى خدمات طبية.

وذكرت أن أكثر من 57 منظمة تابعة لمسلمي أمريكا في أنحاء الولايات المتحدة انضمت للجهود الخاصة بجمع المساعدات، وقامت منظمة “إسنا” بتخصيص أكثر من ربع مليون دولار لجهود الإغاثة.

وتحدثت عن أنه وبعد الدمار الذي خلفه إعصار “إيرما”، قامت مساجد في فلوريدا وجورجيا بالسير على نهج أقرانهم في هيوستن ودالاس عبر توفير المأوى وتوزيع المساعدات، لافتة إلى أن هذا الدور من قبل مسلمي أمريكا ليس بالجديد، فبعد إعصار كاترينا الذي ضرب الولايات المتحدة في 2005م، تكاتفت منظمات إسلامية لتشكيل فريق عمل مشترك تعهد بجمع 10 ملايين دولار للمتضررين.

وذكَّرت الكاتبة الأمريكيين بأن تلك المساجد التي فتحت أبوابها للمتضررين تعد هدفا للإسلاموفوبيا والمتطرفين المناهضين للإسلام والسياسيين المطالبين بمراقبتها وإغلاقها، كما أن عشرات المساجد تلقت تهديدات وتعرضت للحرق والتخريب.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x