مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الخميس, 20 رجب 1442 هجريا
الفجر
04:55 ص
الشروق
06:13 ص
الظهر
12:05 م
العصر
03:26 م
المغرب
05:57 م
العشاء
07:27 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

الشيخ ابن حميد في خطبة العيد: الشُّكرُ أدبٌ رفيع حريٌّ بكل ذي خلق ومروءة أن يتحلى به (صور)

الشيخ ابن حميد في خطبة العيد: الشُّكرُ أدبٌ رفيع حريٌّ بكل ذي خلق ومروءة أن يتحلى به (صور)
0

تواصل – فريق التحرير:

أدى جموع المسلمين صلاة عيد الفطر المبارك بالمسجد الحرام في أجواء تملؤها البهجة والفرح والسرور، واستمعوا إلى خطبة العيد التي ألقاها مَعَالِي إمام وخطيب المسجد الحرام المستشار بالديوان الملكي، الشيخ الدكتور صالح بن حميد، حيث استهلها بالحمد والثناء على الله عَزَّ وَجَلَّ وشكره على ما منَّ على المسلمين من مِنن عظيمة وَقَالَ مَعَالِيه:

أوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله، فهي أكرم ما أسررتم، وأحسن ما أظهرتم، وأفضل ما ادخرتم، الواعظون بها كثير، والعاملون بها قليل، لا يقبل الله غيرها، ولا يرحم إلا أهلها، ولا يثيب إلا عليها، فتقوى الله أصل والسلامة، وقاعدة الثبات، وجماع كل خير قَالَ تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) سورة الحديد آية (28).

أيها المسلمون: عيدكم مبارك، وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام. هنيئاً لكم ما صمتم وما أفطرتم، وهنيئاً لكم ما أكلتم وما لبستم، وما أنفقتم وما تصدقتم، وهنيئاً لكم ما فرحتم وما أبهجتم.

وأَضَافَ مَعَالِيه: يا عبدالله: كل يوم يمرُّ عليك وأنت في طاعة الله فأنت في عيد وفرحة وسرور، وكل يوم لا يُعصى الله فيه فهو عيد، العيد من أطاع الله وعمل المزيد، ونجا يوم الوعيد، الله أَكْبَر ما حمد حامد وشكر، والله أكبر ما تاب عبد واستغفر.

وبيّن مَعَالِيه معنى الشكر قَائِلاً: معاشر المسلمين: الشكر خُلقٌ عظيم ومقامٌ من مقامات العبادة كريم، أمرَ الله به، ونهى عن ضده، وأثنى على أهله، وجعله غاية خلقه وأمره، وسبباً للمزيد من فضله، وحارساً لنعمه، هو حياة القلب وحيويته، ووعد أهله بأحسن جزائه، أهله هم المنتفعون بآياته، اشتقَّ لهم اسماً من أسمائه، هم القليلون من عباده، وحسبكم بهذا فَضْلاً وشرفاً، وعلواً وقدراً، إنه الشكر والشاكرون – يا عباد الله – قَالَ تعالى: (وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ) سورة سبأ (13). الشكر – حفظكم الله – أدبٌ رفيع حريٌ بكل ذي خلق ومروءة أن يتحلى به، ويحاسب النفس عليه.

وأَوْضَحَ مَعَالِيه: أن الشكر هو ظهور أثر النعمة على العبد في القلب إيماناً وحباً وشهوداً، وفي اللسان حمداً وثناء وتحدثاً، وفي الجوارح عبادة وطاعة وانقياداً، الشكر اعتراف بالجميل، وما استغنى أحدٌ من الناس عن الشكر شاكراً أو مشكوراً، والحر لا يكفر النعمة، ومن لم يكن لقليل المعروف عنده وقع أو شك ألا يشكر الكثير، وغليظ القلب هو الكفور، الشكر امتنان للمعروف، واعتراف بالفضل أسداه، ولا يعرف الفضل في الناس إلا ذووه؛ وَهُوَ دليل على صفاء النفس، وطهارة القلب، وسلامة الصدر، وكمال العقل؛ وَهُوَ خير عيش السعداء.

يقول ابن القيم – رَحِمَهُ اللَّهُ -: “بني الدين على قاعدتين: الذِّكر والشكر، وهذان الأمران هما جماع الدين، فذكر الله مستلزم لمعرفته، وشكره متضمن لطاعته، وهذان هما الغاية من خلق الجن والإنس، فثبت بما ذَكَرَ أَنَّ غاية الخلق والأمر أن يُذكر وأن يُشكر، يُذكر فلا ينسى ويُشكر فلا يكفر؛ وَهُوَ سبحانه ذاكر لمن ذكره، شاكراً لمن شكره، فذكره سبب لذكره، وشكره سبب لزيادة فضله – أيُّهَا الإخْوَة -: رؤوس النعم ثلاثة: أولها: نعمة الإسلام التي لا تتم نعمة على الحقيقة إلا بها، ثم بنعمة العافية التي لا تستقيم الحياة إلا بها، ثم نعمة الرضا التي لا يطيب العيش إلا بها، يقول الحسن البصري – رَحِمَهُ اللَّهُ -: “الخير الذي لا شر فيه العافية مع الشكر” فكم من شاكر وهو في بلاء، وكم من منعم عليه وهو غير شاكر، فإذا سألتم الله فاسألوه الشكر مع العافية.

وذكر مَعَالِيه أركان الشكر قَائِلاً: أركان الشكر ثلاثة: الاعتراف بها، ومشاهدتها في الدين، والنفس، والأهل، والمال، والحال، والأبدان، والأوطان، وفي الشأن كله، ثم اليقين الجازم بأنها من عند الله سبحانه وحده لا شريك له، ثم صرفها في طاعة الله ومرضاته، والحذر من استعمالها في معاصي الله ومخالفاته ومنهياته.

معاشر المسلمين: وأول الشكر تحقيق العبودية لله قَالَ تعالى: (بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ) سورة الزمر آية (66).

واختتم مَعَالِيه خطبته قَائِلاً: تأملوا معنى الشكر في صنيع نبينا محمد صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فقد كان يقوم الليل حتى تنفطر قدماه الشريفتان عليه الصلاة والسلام، ويقول: “أفلا أكون عبداً شكوراً”، فأعظم الشكر عبادة الله، والعمل الصالح بكل أنواعه، وكل خير تعمله فهو شكر، بالقول أو الفعل، في يد محسنة، وكف مصافحة، وبسمة راضية، ونظرة حانية، وهدية ندية، ومن عظيم الشكر – عباد الله – قبول نعمة الله، وعدم استقلالها أو احتقارها، أو التقليل من شأنها، والله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x