مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الاثنين, 13 شعبان 1441 هجريا
الفجر
04:21 ص
الشروق
05:41 ص
الظهر
11:56 ص
العصر
03:24 م
المغرب
06:11 م
العشاء
07:41 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

غداً.. سوق الأسهم تدخل مرحلة جديدة مع تطبيق نظام تسوية الصفقات الجديد

غداً.. سوق الأسهم تدخل مرحلة جديدة مع تطبيق نظام تسوية الصفقات الجديد
0

تواصل – الرياض:

تدخل سوق الأسهم السعودية “تداول” غداً الأحد مرحلة جديدة مع بدء تطبيق نظام تسوية الصفقات الجديد T+2، والذي يتطلب مرور يومي عمل لتسوية الصفقة بعد أن كانت تسوية الصفقات تتم لحظياً في نظام T+0.

وبحسب “تداول” فإن تطبيق هذا النظام الجديد لن تكون له آثار سلبية على البائع أو المشتري في صفقات الاسم، حيث سيحصل الطرف البائع على القوة الشرائية للأوراق المالية التي قام ببيعها، والتي تمكنه من شراء أوراق مالية، وكذلك تمكن الطرف المشتري من بيع الأوراق المالية التي قام بشرائها دون الحاجة لانتظار اكتمال التسوية بعد يومين من تنفيذ الصفقة.

وأشارت إلى أن الفارق الرئيسي الوحيد المترتب على تطبيق مدة التسوية بهذا النظام يكمن في استطاعة الطرف البائع من تحويل القيمة النقدية للصفقة من الحساب الاستثماري إلى الحساب الجاري مع اكتمال التسوية النقدية بعد مرور يومي عمل من تنفيذ الصفقة.

وأضافت أن الهدف من تعديل المدة الزمنية لتسوية صفقات الأوراق المالية ليومي عمل، يتمثل في رفع مستوى حماية أصول المستثمرين وإتاحة مجال للتحقق من صحة الصفقة والتعامل مع الأخطاء إن وجدت.

وأبانت “تداول” أن الخطوة تأتي أيضا لموائمة السوق المالية السعودية مع المعايير الدولية المطبقة في الأسواق الأخرى فيما يتعلق بإجراءات التسوية، مما يزيد من فرص إدراج السوق السعودية ضمن مؤشرات الأسواق العالمية. وتطوير البيئة الاستثمارية لتحفيز الاستثمار المؤسساتي مع مراعاة الاحتياجات اللازمة للتكيف مع المتغيرات المستقبلية.

ويأتي هذا التعديل، وهو نظام التسوية المتبع في غالبية الأسواق المالية العالمية، ضمن الإطار الإستراتيجي لدعم خطط تطوير السوق المالية والتي تهدف إلى بناء سوق مالية منفتحة على العالم تماشياً مع رؤية المملكة 2030.

وبحسب هيئة السوق المالية فإن نظام T+2 سيؤدي إلى موائمة السوق السعودي للأسواق الخليجية والإقليمية والعالمية الأمر الذي يسهل التعاون والتقارب مع تلك الأسواق ويتيح طرح منتجات وتبني آليات معمول بها دولياً.

ويهدف ذلك إلى تعزيز استقرار السوق من خلال مشاركة أكبر من قبل المستثمرين المؤسسين، والاستفادة من آليات وإجراءات الأسواق الأخرى لتبني التحسينات المتعلقة بإجراءات عمليات التسوية ومقاصة الأوراق المالية لاسيما أن ذلك من أهداف السوق المالية السعودية بعيدة المدى.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x