مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الأحد, 21 ذو القعدة 1441 هجريا
الفجر
03:42 ص
الشروق
05:12 ص
الظهر
11:59 ص
العصر
03:21 م
المغرب
06:45 م
العشاء
08:15 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

طريقة بسيطة وفعَّالة لهزيمة الأرق والتمتع بنوم هادئ

طريقة بسيطة وفعَّالة لهزيمة الأرق والتمتع بنوم هادئ
0

 

تواصل – وكالات:

إذا كنت ممن يعانون الأرق، أو لديك صعوبة في أن تغفو ليلاً، وتذهب للنوم سريعاً، يمكنك تجربة تلك الطريقة البسيطة، التي لا تحتاج سوى لبعض ثوانٍ فقط قبل النوم، وستدهشك النتيجة، فقد يغير ذلك حياتك كلياً، ويجعلك تنعم بقسطٍ كافٍ من النوم.

وتسمى تلك الطريقة (8 – 7 – 4)، وهي تعتمد على التنفس بطريقة معينة، كالتالي:

1 – تنفس بهدوء عن طريق الأنف لمدة 4 ثوانٍ.

2 – احبس أنفاسك لمدة 7 ثوانٍ.

3 – أخرج النفس عن طريق الفم لمدة 8 ثوانٍ “عد من 1 إلى 8”.

فالأمر بسيط للغاية، ولكنه يأتي بنتيجة فعالة، فإذا فعلت ذلك قد تستيقظ في صباح اليوم التالي غير متذكر ما حدث؛ لأن تلك الطريقة ستجعلك تغفو في النوم أسرع مما تتوقع، فقبل أن تنهي العد حتى 8 ستكون نائماً بالفعل؛ إذا اتبعت الطريقة بشكل سليم.

ويكمن تفسير فاعلية تلك الطريقة، في أننا عندما نكون مضغوطين أو قلقين، فإن نسبة الأدرينالين في الدم ترتفع؛ ومن ثم يصبح النفس أسرع وأخف؛ ومن ثم تعمل تلك الطريقة كمهدئ طبيعي، فإن إبطاء عملية التنفس يبطئ ضربات القلب؛ ما يجعلك أهدأ بشكل سريع.

كما أن تلك الطريقة تهدئ العقل أيضاً؛ لأنها توجه كل تركيزك إلى عملية التنفس، وقد لا تلحظ ذلك، ولكن في تلك اللحظة النظام العصبي المركزي يقلل نشاطه، ويختفي الإحساس بالقلق، وذلك وفق ما يؤكده أطباء الأعصاب.

والنتيجة تكون استرخاء الجسد بأكمله، فتلك الطريقة لها مفعول المخدر على الجسد، وفقاً لما يؤكده أندرو فايل، الطبيب بجامعة هارفارد، الذي وجد أن تلك الطريقة معروفة منذ قرون، فهي تستخدم للوصول إلى حالة تامة من الاسترخاء – وفقاً لصحيفة “المصري اليوم” -.

ولكن تلك الطريقة تأتي بنتائجها في حالة إذا كنت تعاني من القلق والتوتر، أو استيقظت فجأة أثناء نومك، وتجد صعوبة في الذهاب للنوم مرة أخرى، أو أنك تنغمس في التفكير كثيراً قبل النوم، ولكنها لا تنطبق على حالات الأرق المرضية، أو الأرق لأسباب صحية أخرى.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x