مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم السبت, 19 جمادى الآخر 1443 هجريا
الفجر
05:17 ص
الشروق
06:38 ص
الظهر
12:05 م
العصر
03:10 م
المغرب
05:31 م
العشاء
07:01 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

خلال حفل «أحب مكة».. السديس يطلق جائزة لدعم مشروع «القيم النبوية» (صور)

خلال حفل «أحب مكة».. السديس يطلق جائزة لدعم مشروع «القيم النبوية» (صور)
0

تواصل – مكة المكرمة:

طرح الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف إمام وخطيب المسجد الحرام، جائزةً لدعم مشروع القيم النبوية إيماناً بأهمية تفعيل القيم النبوية في المجتمع.

ودعا فضيلته، خلال حفل تدشين قيمة “أحب مكة” بثانوي الفضيل بن عياض ضمن قيم مشروع القيم النبوية التي تنفذها إدارة تعليم مكة، إلى ضرورة تفعيل وتنشيط القيم النبوية مشيداً بتجدد المناسبات النافعة التي تصب في مصلحة العباد والبلاد، شاكراً إدارة تعليم مكة للاهتمام بتفعيل القيم النبوية في الميدان التعليمي.

وأضاف أن تدشين قيمة تعظيم البلد الحرام “أحب مكة” تأتي استمراراً لسلسلة قيم سابقة تهدف لتنمية القيمة النبوية في حياة أبنائنا وبناتنا في تعليم مكة المكرمة كونهم يعيشون ويتعاملون مع زوار بيت الله من معتمرين وحجاج.

وأكد السديس أن غرس هذه القيمة له أثره العظيم في حياة أجيالنا وتعزيز منابع الخير فيهم وهم يعيشون في مكة المكرمة ويظن فيهم من هم خارج مكة أنهم أحفاد الصحابة والأخيار والأئمة الأبرار رحمهم الله.

ووجه رسالته لمن يسكن مكة أنه ينبغي تعظيم مكة باستشعار مكانتها ومنزلتها وبتحقيق العبادة لله -عز وجل- فيها وكذلك القيام بالطاعات والحذر من المعاصي والمخالفات في هذا البلد المبارك.

وشدد فضيلته على أهمية أن تتعلم الأجيال أن هذه البقعة هي أقدس البقاع وأحبها لله فتغرس محبتها في قلوبهم فيرتادوا البيت الحرام بكل أدب وحسن جوار؛ ليؤدوا الصلوات والتلاوة والطواف وأعمال المناسك من عمرة وحج على ضوء ما شرعه الله وسُنة رسوله الكريم.

ونبه الشيخ السديس إلى أن مشروع القيم النبوية وتعظيم البلد الحرام مشروع أمة وتاريخ ووطن، فمكة والمدينة وطن التوحيد والسنة والعناية بالقرآن، وأبنائه وشبابه هم من يتسلحون بهذه القيم العظيمة داعياً للتحلي بمنهج الوسطية والاعتدال وأن يحققوا حبهم لبلدهم وحبهم لمكة بالفعل فقيمة المحبة منزلة عظيمة وأصول وليست دعاوى وزعوماً.

وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن العزة المنشودة هي التي تكون وفق ضوابط الدين ورسوخ اليقين وتتبنّى البناء والتعمير، البناء الفكري والعقدي، والتعمير العمراني والحضاري.

وقال فضيلته يجب أن تكون مكة منطلقاً لوسائل الإعلام الهادفة التي تبني ولا تهدم وتنمي قيم النبوة لما لها من مآل عظيمة وأثار كبيرة في ربط هذا الجيل بالقيم النبوية فمن مكة بزغت إشراقات الحضارات الإسلامية، وعليها أن تكون منطلقاً للإعلام الهادف واستثماره في إعلاء هذه القيم وإبراز محاسن الدين الحنيف من مكة وعلى المجتمع والمدرسة والبيت والمنابر وجميع المؤسسات والأفراد أن يتعاونوا في تحقيق ذلك.

وأضاف: “في هذا الزمان كثر قراصنة العقول، ومروجو الإرهاب الفكري، من خلال بعض القنوات الفضائية والشبكات المعلوماتية لابتزاز عقول الناس، في مآرب أدناس، والمسلم الحصيف الأحوذي، ينشز عن تلك السفاسف والأغاليط التي لا تقتحم إلا عقول الدّهماء والرّعَاع، والنفوس العقيمة، والأرواح السقيمة، ولينشغل شباب الأمة بما فيه صلاح أنفسهم وأوطانهم، من خلال الرؤى والمبادرات، التي تكون مدرجة متينة لتأصيل الوعي المزدهر في الأمة، والرأي المحنك الراجح، وتسهم في تقدم الأوطان والمجتمعات”.

وتابع السديس: “لقد أنعم الله تعالى على هذه البلاد المباركة بقيادة حكيمة تشرُف بخدمتهماً ورعايتهما، وتقديم أرقى الخدمات لقاصديهما، كما أنها قدمت الريادة في تعظيم القيم النبوية فقد من الله عليها بإعلاء راية الكتاب والسنة وخدمة الحرمين الشريفين منذ تأسيسها وإلى اليوم وولاة أمرها وعلماؤها وأبناؤها يعتزون بهذه القيم المباركة في خدمة الحرمين.

وعبر فضيلته أن رؤية المملكة 2030 تنبلج منها تباشير الآمال العريضة، والإيجابيات الشامخة الوطيدة، وتجدد لأبناء الأمة في مقوماتها وطموحاتها ومنجزاتها، كما أنها عمقت المكانة التاريخية والاستراتيجية لبلاد الحرمين الشريفين ولم تغفل العمق العربي والإسلامي وما يصحب ذلك من برامج نافعة في خدمة الحجاج والمعتمرين والزائرين، فهي رؤية قادة وطموح شعب ووثبة وطن وأمل أمة ورسالة عالم، وبهذه الرؤية التاريخية سندلف إلى ربى النبوغ والكمال، ومقومات السؤدد والإجلال”.

واختتم السديس بقوله يجب أن نكون رسل سلام ومحبة ووئام وأخلاق إسلامية لكل زوار بيت الله وأن نعطي الصورة المشرقة لهذه البلاد الكريمة.

من جانبه قدم المدير العام للتعليم بمنطقة مكة المكرمة الأستاذ محمد بن مهدي الحارثي شكره للرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف لتدشينه ودعمه لمشروع القيم النبوية وليس ذلك بمستغرب على فضيلته فهو سباق في دعم مشاريع التربية والتعليم التي تهدف لبناء النشء الصالح لهذه البلاد الطاهرة المنتهجين لمنهج الوسطية والاعتدال.

وعرج الحارثي في كلمته على الجهود المبذولة من قبل القائمين على مشروع القيم النبوية والمساهمة في نشر القيم والإشراف عليها ومتابعة أهدافها وثمراتها اليانعة وأهدافها الواضحة في طلابنا في المشاركة الفاعلة من قبلهم التي تؤكد على المناهج الأصيلة لهذه البلاد المباركة.

وقال الحارثي: إن اختيار قيمة هذا العام تحت شعار “أحب مكة” جاء لنعزز في أبنائنا الطلاب أهمية هذا المكان الطاهر وقداسته وخصوصيته عن سائر البلاد، وأن يرسموا من خلاله الصورة المشرقة لهذه البلاد من خلال تعاملهم مع وزار ومعتمري البيت العتيق.

وختم كلمته بالشكر لإدارة المشروع الدكتور عبدالكريم السلمي والجهود المباركة لإظهار هذه القيمة بما يليق بها، وشكر تعاون مديري المكاتب وقائدي المدارس والمعلمين والطلاب في تفعيل هذه القيمة العظيمة.

img-20161206-wa0057img-20161206-wa0058img-20161206-wa0059img-20161206-wa0060img-20161206-wa0061img-20161206-wa0056img-20161206-wa0055img-20161206-wa0054img-20161206-wa0053

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x