مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الخميس, 18 ذو القعدة 1441 هجريا
الفجر
03:41 ص
الشروق
05:11 ص
الظهر
11:58 ص
العصر
03:21 م
المغرب
06:46 م
العشاء
08:16 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

حظر «وعّاظ الأسواق» في «السودان» يفجر موجة من الجدل والاحتجاج

حظر «وعّاظ الأسواق» في «السودان» يفجر موجة من الجدل والاحتجاج
1

تواصل – وكالات:

أثار قرار وزارة الإرشاد والأوقاف السودانية بوقف الخطابات الدينية في الساحات العامة والأسواق، المعروفة بـ” وعّاظ الأسواق” المستمرة منذ عقود، موجة من الجدل والاستياء.

وأعربت جماعة “أنصار السنة المحمدية” وهي جماعة سلفية عن رفضها لقرار الوزير، ولوحت بمناهضة القرار عبر أساليب شتى.

وأكد الأمين العام للجماعة عبدالمنعم صالح، في مؤتمر صحفي، أن الجماعة طعنت في القرار عبر مستشارها القانوني، واصفاً القرار بأنه غير دستوري، ولا يتناسب مع الحريات التي أطلقتها الدولة، وفق ما أفادت صحيفة “المجهر السياسي” اليوم الاثنين.

وتتمثل ظاهرة الواعظين في الأسواق بقيام دعاة بنصب منصات في الأسواق أو الساحات العامة، والبدء في إلقاء خطب في الشؤون الدينية أمام العامة والتي تتحول أحياناً إلى مناظرات بين تيارات مختلفة.

وطالبت هيئة علماء السودان الوزير عمار ميرغني إلى التراجع عن قراره، وذلك بعد أن أعربت جماعات دينية عن احتجاجها على القرار الذي صدر في أغسطس الماضي.

وأكد صالح أن موقف الوزير لا يمتلك الشرعية، وقال إن ما ذكره وزير الإرشاد بشأن بلاغات تراوحت بين (80) حالة قتل، و(180) بلاغ شغب في الحلقات الدينية، بأنها غير موجودة وغير صحيحة، وطالبه بالكشف عن هذه البلاغات وأماكنها.

ونفى أن يكون نشاط جماعته السلفية في الأسواق أدى إلى وقوع قتلى، معتبراً قرار الوزير “طائفياً بامتياز”.

وكشف صالح أنهم التقوا نائب رئيس الجمهورية حسبو عبدالرحمن، الذي أكد أن المنع لا يتناسب مع الحريات التي تطلقها الدولة.

أضف تعليق

التعليقات (١)اضف تعليق

  1. ١
    عابر سبيل

    الجماعة لها عقود من الزمن تنتهج نهج تبليغ دعوة التوحيد والسنة في الأسواق والمناسبات وفي المواصلات وفي الجامعات وفي كل مكان تبين الحق وتأمر بالمعروف وتنهي عن المنكر. وهو سبب إنتشار السنة ومحاربة الأفكار الضالة سواءً كان فكر داعشي أو شيعي أو قبوري، فالجماعة تنتهج الوسطية والاعتدال ومنعها، يفتح باب شر لا يغلق، خصوصاً مع تحمس الشباب حديثي الإستقامة الذين يلجأؤن إلى شيوخ ضلال مجهولي هوية على الشبكة العنكبوتية. لعل الوزير الصوفي يجد من يبين له خطورة ما انتهج.

المشاركة عبر
x