مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الخميس, 18 رمضان 1440 هجريا
الفجر
03:38 ص
الشروق
05:06 ص
الظهر
11:50 ص
العصر
03:14 م
المغرب
06:34 م
العشاء
08:04 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

خطيب المسجد الحرام: القرآن الكريم منهج حياة الأمة المحمدية (صور)

خطيب المسجد الحرام: القرآن الكريم منهج حياة الأمة المحمدية (صور)
0

تواصل – خالد العبدالله:

ألقى فضيلة الشيخ الدكتور صالح آل طالب إمام وخطيب المسجد الحرام خطبة الجمعة لهذا اليوم موصياً المصلين: اتقوا الله لعلكم تفلحون، واستكثروا من الصالحات: (فمن عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها ثم إلى ربكم ترجعون)، “واذكر الله في السراء يذكرْك في الضراء، وإذا ذكرتَ الموتى فعدَّ نفسك كأحدهم، وإذا أشرَفَتْ نفسُك على شيء من الدنيا فانظر إلى ما يصير”.

من ثم استهل فضيلته في خطبته بأن الحياة في ظِلالِ القرآن نعمةٌ لا يعرفها إلا من ذاقها؛ نعمةٌ تُبارك العمر وتزكيه، وتسعد القلب وتهديه، وأيُّ نعمةٍ على هذا العبد الضعيفِ أعظمُ من أن يكلِّمه الربُّ جل جلاله بهذا القرآن فقال: (أَوَلَم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم إن في ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون) سورة العنكبوت الآية (51).

وأوضح فضيلة الشيخ آل طالب أنه يجب أن تمتلئ النفوس فرحاً بهذا القرآن، ويفيض هذا الفرحُ والبشرى على الوجوه، ويمتد إلى البيوت والمجتمعات، وأن هذا الكتاب العظيم لهذه الأمة المحمديةِ منهج حياة، وهو رسالةُ الإسلام يحملها الداعية، وعظةُ الواعظ يحرِّكُ به القلوب، ولسانُ الخطيب على أعواد منبره.

وأشار بأن للناس مع هذا القرآن مواقف، وحوادث سجلها التاريخ، وأخبار تداولتها السيرة النبوية؛ فيها تأثير القرآن على النفوس فقد كان في قَصَصِهِم عبرةٌ لأُولي الألباب.

وقد كان للقرآن تأثيرُه على أفئدةِ قساوسةِ النصارى، بل وعلى الجن والملائكة والجبال، لقوله جل جلاله: (وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون) سورة الحشر الآية (21).

واستكمل فضيلته موضحاً أن القرآن الذي بين أيدينا هو القرآن الذي قرأه الأولون، لم يزل غضاً طرياً، ولكن ليست القلوب هي القلوب، ففي قوله تعالى: (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها) سورة محمد الآية (24).

قد جعل الله لهذه الأقفال مفاتحَ، فأول هذه المفاتح (معرفةُ المتكلم بهذا القرآن): وهو الله جلَّ جلاله، ربُّكم وربُّ آبائكم الأولين، وربُّ العالمين، المحيي المميت، الرزاق ذو القوة المتين، وشرفُ الكلام من شرفِ المتكلم به.

وثاني مفاتح الأقفال (معرفةُ بركاتِ القرآنِ العظيم) فقد قال تعالى: (كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب)، وأن بركات القرآن على النفوس والأسر والمجتمعات بركات عامة في الدنيا والآخرة.

وأن ثالث مفاتحِ الأقفالِ هو (الدعاء) فقد روى الإمام أحمدُ وغيره عن ابن مسعودٍ رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما أصاب أحداً قطُّ هم ولا حزن، فقال: ((اللهم إني عبدك، ابنُ عبدك ابنُ أمتك، ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو علمته أحداً من خلقك، أو أنزلته في كتابك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآنَ ربيع قلبي، ونور صدري، وجَلاء حزني، وذهاب همي)) إلا وأذهب الله همه وحزنه، وأبدله مكانه فرحاً.

وفي ختام الخطبة دعاء فضيلته: ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم، وتُب علينا إنك أنت التواب الرحيم؛ سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

Screenshot_7Screenshot_6Screenshot_5Screenshot_4

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x