ارتفاع ملحوظ.. سعر برميل النفط يقترب من 40 دولاراًتعرّف على آخر إحصائية لأعداد المصابين والمتعافين من فيروس كورونا حول العالم«ديوان المحاسبة» يفتح باب التسجيل لتدريب منسوبي الجهات الحكومية.. الرابط وموعد التقديم  بالفيديو.. الطريقة الصحيحة لتفادي خطورة ارتفاع حرارة «مفتاح المكيف»بالانفوجراف.. «الجوازات» توضح الخدمات المقدمة للمستفيدين عبر بوابة «مقيم»«الشورى» يوافق على إحلال اسم «الديوان العام للمحاسبة» محل «ديوان المراقبة»توجيه عاجل من «الشؤون الإسلامية» لأئمة المساجد والمؤذنين في حال رصد أي حالة «كورونا»شاهد.. لحظة القبض على لص أثناء اقتحامه متجر «مايكروسوفت» بنيويوركإليك.. 5 مشروبات مذهلة لإذابة دهون البطن والتخلص من الوزن الزائدأول دولة تعلن إلغاء حج مواطنيها هذا العام جراء وباء كوروناتنبيه من «تقويم التعليم» للطلاب المتقدمين لأداء الاختبار التحصيلي  للشهر الثالث على التوالي.. نمو الودائع المصرفية في المملكة بإجمالي 1.83 تريليون ريال
مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الثلاثاء, 10 شوّال 1441 هجريا
الفجر
03:34 ص
الشروق
05:04 ص
الظهر
11:51 ص
العصر
03:13 م
المغرب
06:39 م
العشاء
08:09 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

أوباما: الصداقة بين المملكة والولايات المتحدة قائمة منذ عقود طويلة

أوباما: الصداقة بين المملكة والولايات المتحدة قائمة منذ عقود طويلة
0

تواصل – واس:

أعربالرئيس باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذين كرسوا كل وقتهم لتكون هذه القمة ناجحة.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب اختتام أعمال القمة الخليجية الأمريكية التي اختتمت اليوم في الرياض.

ففي سؤال حول العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية، أكد أوباما أن الصداقة بين البلدين قائمة لعقود طويلة عبر عدة إدارات حكومية أمريكية، لافتاً النظر إلى أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في تعاون دائم مع بلاده في مجال مكافحة الإرهاب، وقطع تمويل نشاطات المجموعات الإرهابية وفي كل الجهود بالتحالف ضد تنظيم داعش الإرهابي.

وأشار إلى أنه تم تحقيق تقدم في الملف السوري والعراقي، وأن حدة التوتر تخف في اليمن بسبب الجهود المشتركة الجماعية مع دول مجلس التعاون، وكذلك في ليبيا التي تشهد حكومة جديدة تسعى جاهدة لكي تنظم نفسها، مؤكداً أن هذا لم يكن إلا بالجهود والمساعي الدبلوماسية الحثيثة والمؤثرة مع الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة.

وقال: “هنالك اليوم مطالب بوقف الأعمال العدائية لكي يسمح ببناء مسيرة للسلام، وتخفيف حدة معاناة الناس” مشيراً إلى أن ذلك يمكن أن يتحقق في سوريا من خلال التعاون بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك في العراق.

ولفت النظر إلى أنه قد يكون هناك فروقات وتباينات في الآراء، ولكن الهدف اليوم والهدف من اجتماعات كامب ديفد هو التأكد من التشارك في رؤية مشتركة حول الرفاه والاستقرار والسلام، وكيفية تحقيق ذلك في المنطقة، وكيفية التصدي للإرهاب والعنف.

وحيال الملف الإيراني وبرنامجها النووي المثير للجدل قال الرئيس الأمريكي “ندرك ما يفعله كل من الفرقاء، عندما دخلنا في مفاوضات مع إيران كان هناك مشاغل ونواحي قلق ولكن في مصلحة أن يكون هناك اتفاقية قد ننظر إلى الجهة الأخرى”، مؤكداً في الوقت ذاته أن إيران اليوم تفعل ما يجب أن تفعله بموجب الاتفاق الذي وقع حيال برنامجها النووي، وأن تهديدها بحيازة سلاح نووي قد انخفض كثيراً.

وقال: “بالتعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي تم منع إيران من إرسال شحنات السلاح إلى الميليشيات في اليمن” مؤكداً أن هذا عزز من الثقة في حين أن المنطقة تشهد الكثير من الصعوبات والتحديات، وهناك حاجة إلى المزيد من التماسك في التواصل على مستوى المؤسسات في الحكومات، وهذا ما تم تحقيقه خلال هاتين القمتين “الخليجية، وكامب ديفد”.

وأكد  أنه يعمل على أن يتعزز ذلك مع الإدارة القادمة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال أوباما: “إن احتمالات سوء الفهم تتنامى عندما يكون هناك الكثير من النشاطات في داخل العراق، طبعاً هناك مشاغل يمكن أن يتفهمها المرء مثلاً عن نفوذ إيران على الحكومة العراقية.

وأشار إلى أن الحكومة العراقية قامت بدور حيوي في مكافحة داعش ومن الضروري تمكين الحكومة العراقية من الكفاح والتصدي لداعش بشكل مؤثر، داعياً إلى العمل على مساعدة المناطق التي عانت كثيراً من داعش لبناء أنفسها، وإعادة حياة أبناء هذه المناطق ومساعدة الحكومة العراقية في ذلك، مؤكداً أن هذا ينطبق على سوريا التي تشهد فيها وقف الأعمال العدائية إلى الانهيار؛ بسبب تصرفات النظام السوري واعتداءاته المستمرة.

وأفاد الرئيس الأمريكي أن رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي شريك جيد للولايات المتحدة الأمريكية ، مبرزاً حجم التحديات الكبيرة التي تشهدها الساحة العراقية ، مؤكداً في الوقت ذاته أنه في نهاية الأمر هذا شأن يخص العراقيين انفسهم في اتخاذ القرار لتقرير الحكومة التي يشكلونها .
وفيما يخص الشأن السوري أوضح فخامته أنه تحدث مع قادة دول مجلس التعاون حول السبل المتاحة إذا ما إنهارت اتفاقية ووقف الأعمال العدائية ، مشيراً إلى أنه يرى أنه يجب التوصل إلى حل سياسي وأنه على كل الأطراف أن يلتزمو بذلك واستنادا على مايريده الشعب السوري ، مفيداً أن أي خيار لايرتكز على تسوية سياسية فهذا يعني المزيد من المعارك لسنوات والمتغلب فيها سيكون واقفًا على دولة أو بلد يكون قد انهار وتدمر ويستغرق بعد ذلك سنين طويلة لإعادة بنائه .
وأفاد أنه تم خلال القمة التركيز على رحيل رئيس النظام السوري ليس فقط لأنه قتل شعبه وقصفهم بالبراميل المتفجرة وقصف النساء والأطفال وبل أيضًا لأنه من الصعب أن يتصور المرء بأنه سيكون على رأس حكومة ينظر إليه على أنه شرعي ومشروع.
وأكد أن هناك توافقاً مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بشكل كلي وشامل في مساعدة بعضنا الآخر وتأمين أمننا الجماعي ، وقال ” لايمكن لنا أن نعمل بشكل مؤثر عسكري في المنطقة إذا لم يكن ذلك بمساعدة بعض دول الخليج , إن التشارك في المعلومات الاستخباراتية أيضاً حيوي في مكافحة الإرهاب ولطالما هو في تحسن نرى أيضاً الحاجة إلى التعاون على التهديدات الجديدة مثل الاعتداءات الالكترونية وعالم الفضاء الافتراضي وأن يكون هناك نظم دفاعية مشتركة للصواريخ البالستية.
ولفت النظر إلى أن الجميع يتفق على وجوب دحر الاستفزازت الإيرانية وأن تخضع إيران للمساءلة والمحاسبة إذا ماقامت بتصرفات تخالف الأنظمة الدولية ، داعياً إلى الدخول في حوار للتخفيف من حدة التوتر وتحديد السبل التي تكون فيها إيران أكثر اعتدالاً وعقلانية وأن تتفاوض مع الدول في المنطقة ومع دول الجوار لكي لا يكون هناك توتر وتقاتل عبر الوكلاء في المنطقة .
وقال ” هناك الكثير من انعدام الثقة متراكم بسبب الاستفزازات الإيرانية ، الناس يتوخون الحذر ويريدون التأكد من أنه ما من أحد يخدعنا حول ما قد تفعله إيران لإثارة المشاكل والفتن في الدول الأخرى ، نحن أظهرنا لهم بأننا واعين حتى خلال الحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي عندما كان الاتحاد السوفيتي يتحدى الولايات المتحدة أبقينا على الحوار والتواصل لتخفيف حدة التوتر وتلافي الحروب والفوضى ” دعياً إلى إتخاذ هذا النهج .
وأشار إلى أنه من خلال الاتفاق النووي الإيراني تم التخلص من مخزوناتهم من الاسلحة النووية ، عاداً ذلك إشارة قوة وليست ضعف .

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x