مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الاثنين, 22 رمضان 1440 هجريا
الفجر
03:36 ص
الشروق
05:05 ص
الظهر
11:50 ص
العصر
03:13 م
المغرب
06:36 م
العشاء
08:06 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

«بالوعات الإهمال».. خطر يحصد أرواح الأطفال

«بالوعات الإهمال».. خطر يحصد أرواح الأطفال
0

تواصل- الرياض:

طفل مع والده يخرجان يعود الوالد دون الطفل.. مسلسل الإهمال المستمر يحصد حياة طفل مصري، في حفرة صرف صحفي بشارع أم القرى في حي الصفا بجدة، فيما هرعت فرق الدفاع المدني إلى موقع الحادث، وانتشلت الجثة بعد 8 ساعات من البحث.

“بالوعات الصرف الصحي”.. عدو يتربص بالأطفال والكبار على حد سواء، العديد من المواطنين رصدوا بالوعات مكشوفة، تقدموا بالعديد من الشكاوى، البعض استجاب والبعض لم يستجب.

فأمام بوفيه إحدى المحلات التجارية بمخطط 9 في حي الشرائع بمكة المكرمة، يكمن الخطر في بالوعة مكشوفة، يناشد الأهالي الجهات المعنية باتخاذ التدابير اللازمة لمنع وقوع أي مكروه للمارة وساكني الحي.

ونشرت “تواصل” خبرا عن “حفرة صرف صحي” مكشوفة وآيلة للسقوط أمام مدرسة حكومية للبنات بجدة، وتجاوبت إدارة المدرسة وقامت بترميمها، وتركيب غطاء صرف صحي آمن يمنع حدوث أي مكروه.

وكشف مغرد عن وجود بالوعة صرف مكشوفة، أمام منزل معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، مطالباً بسرعة إغلاقها لما قد تسببه من كارثة.

وكان المواطن عبدالرحمن الدوسري حذر من وجود فتحة صرف صحي خطيرة جدا تتربص بضحاياها قرب مستشفى عبدالرحمن الفيصل جنوب الرياض.

وقال “الدوسري” في مقطع فيديو أرسله إلى ”تواصل”: “إن حفرة الصرف تقع في حي العثمان بالقرب من مستشفى عبدالرحمن الفيصل، وهي مليئة بالماء، فضلاً عن تغطيتها بغطاء حديدي متهالك، مما يشكل تهديداً على المارة”.

وناشد الدوسري في رسالته، الجهات المختصة بسرعة معالجة وضع حفرة الصرف، التي ربما تتسبب في كارثة – لا قدر الله – في حال تركها على الوضع الحالي.

 واستمرار لمسلسل حصد البالوعات لأرواح الأطفال.. فإن طفلا يبلغ من العمر 8 أعوام، يلقى حتفه بعد سقوطه في خزان صرف صحي تابع لبناية سكنية من ثلاثة أدوار في جدة.

“تواصل” تبنت ملف البالوعات المكشوفة، التي مثلت خطرا بأطفالنا، خصوصا القريبة من المدارس، البعض تجاوب وسارع بإنهاء المشكلة والبعض الآخر لم يستجب.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x