بالصور.. اختتام مناورات التمرين الجوي «طويق 2» بمشاركة عدة دول عربية«التأمينات» تطمئن المستفيدين بشأن المعاش التقاعدي ونهاية الخدمةارتفاع سعر خام «برنت» ليسجل 74.39 دولاراً للبرميللحماية المعلن والمستفيد.. إعلانات المشاهير على طاولة «النيابة العامة»مسؤول بـ«الموارد البشرية» يكشف فوائد قرار دمج «التقاعد» بـ«التأمينات»(فيديو)بعد تزايد المخالفات..«الأمن العام» يجدد التذكير بعقوبة مخالفة تعليمات العزل والحجر الصحي«الأحوال المدنية» توضح السن الإجباري لإصدار الهوية الوطنية للذكور والإناثتنبيه من الأرصاد لسكان «مكة»: أمطار على محافظتي أضم وميسان حتى هذا الموعد3 جامعات بالمملكة ضمن أفضل 50 جامعة لتسجيل براءات اختراع في العالم«يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ».. تلاوة للشيخ «الثبيتي» بالحرم النبويتوقعات طقس الغد.. سحب رعدية ممطرة ورياح نشطة وغبار على 8 مناطقأمانة الرياض: 5 بضائع يتم مصادرتها من الباعة الجائلين لحماية المستهلك
مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الخميس, 7 ذو القعدة 1442 هجريا
الفجر
03:33 ص
الشروق
05:04 ص
الظهر
11:54 ص
العصر
03:15 م
المغرب
06:44 م
العشاء
08:14 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

خطيب المسجد النبوي: اتقوا الله بالتقرب إليه بما يرضيه وهجر ما يغضبه ويؤذيه

خطيب المسجد النبوي: اتقوا الله بالتقرب إليه بما يرضيه وهجر ما يغضبه ويؤذيه
0

تواصل – فريق التحرير:

ذكر فضيلة الشيخ الدكتور علي بن عبد الرحمن الحذيفي في خطبة الجمعة اليوم : أن اتقوا الله بالتقرب إليه بما يرضيه و هجر ما يغضبه ويؤذيه فما احسن عاقبة المتقين و ما أسوأ عاقبة المفسدين، فكونوا ممن سلك سبيل النجاة.

واستهل فضيلته الخطبة بقوله : إن الله خلق هذا الكون وأودع فيه كل ما يحتاجه المكلف من أرزاق ومتاع وزينه ومال ودواب وغير ذلك وذلل الكون وسخره كله للمصالح الخلق ومنافعهم، وإن الله لهذا الكون في كماله وجماله ووفائه التام بمقومات الحياة كلها لكل من هو على الأرض، وفي كثرة منافعه و تنوعها لمن تسخير الأسباب لبقاء الحياة، ثم قال فضيلته في قول الله تعالى في كتابه ( ولاتفسدوا في الأرض بعد اصلاحها) أي بعد إصلاح الرسل لها بالكتب المنزلة، وأنه قد أخبرنا عز وجل بأنه لم يخلق هذا الكون عبثًا و لم يتركه سدى ولم يجعله مهملا، وأنه قد أرسل الرسل وآخرهم سيدهم محمد ﷺ لإصلاح الأرض بالطاعات و تطيهرها من الشرك والموبقات.

كما أمر الله المرسلين عليهم الصلاة و السلام بالتمتع لما احل الله في الحياة من الطيبات و أن يداوموا على الطيبات التي لا تصلح الأرض إلا بها

وعن النبي ﷺ قال : ” لا تحقرن من المعروف شيئًا و إن من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق”، وقال الله جل جلاله في كتابه العزيز { إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ۖ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا}.

واختتم فضيلته الخطبة بالإشارة إلى أن يا أيها المؤمنون اتخذوا هذا الكون زمانًا ومكانًا للطاعات و أما من لا يؤمن بالله و اليوم الآخر وكفر فأتخذ هذا الكون زمانًا ومكانًا للشهوات والمحرمات والمتع الزائلة واقترف السيئات واعظم السيئات، و أن الذنوب الكبائر تأتي في عظم الإجرام بعد الشرك بحسب مفسدة الذنب وكل معصية ظلم بها العبد نفسه بينه وبين الله و تاب منها غفرها الله له، أما المظالم بين العباد فلا يغفرها الله حتى يعطي المظلوم حقه، ولو سلم احد من استيفاء الحقوق في المظالم لسلم المؤمنون الأبرار من استيفاء حقوق المظالم بينهم.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x