مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الثلاثاء, 14 ذو الحجة 1441 هجريا
الفجر
03:57 ص
الشروق
05:22 ص
الظهر
11:59 ص
العصر
03:26 م
المغرب
06:36 م
العشاء
08:06 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

وفي أنفسكم أفلا تبصرون!

0
وفي أنفسكم أفلا تبصرون!
ماجد سعيد الرفاعي

هل نتصور إبداع الخالق، ودقة صنعه وكريم عطائه، وعظيم نواله؟ هل نستشعر ما منحنا من نعم، وما دفع عنا من نقم؟.. سبحانه وبحمده يعطينا ويكرمنا ونحن ننسب الفضل لخلقه، ونسدي الشكر لغيره.

فلو تأملنا وأمعنا النظر في شأن نعمة واحدة، فضلنا بها على سائر الكائنات، حيث منحنا سبحانه نعمة العقل، المعجزة الإلهية المذهلة ليُرينا عظمته وقدرته، فأوجد هذه المعجزة من بين لحم ودم وعظم، ومنحنا من خلالها القدرة على المعرفة والتفكر والتخيل والتحليل والتذكر والتحكم في المشاعر والانفعالات، بالإضافة للتحكم في التوازن والثبات وحركة الإنسان ونشاطه.

فلو رأيت تشريحاً لعقل الإنسان فماذا ستجد؟

لن تشاهد شرائح وذبذبات وجزيئات دقيقة؛ بل ستجد الدماغ والذي يُعد كقوة حسية من أضعف ما أودعه الخالق في جسمك، ولا يشكل من وزن جسم الإنسان إلاّ حوالي ٢٪ فقط، ومع ذلك فهو يحتوي على أكثر من ١٠٠ مليار خلية عصبية، وترليون خلية متفرعة، وتتنقل الإشارات العصبية داخل المخ بسرعة ٤٢٠ كيلو متر في الساعة أي بما يتجاوز سرعة أسرع السيارات في العالم، ويصل طول الأوعية الدموية في المخ حوالي ٧٥٠ كيلو متر تقريباً.

بالعقل نتصور ما نشاء، ونتذكر الأحداث على هيئتها وبصورها وألوانها الحقيقية دون أن نشاهدها، بل وترسم في مخيلتك صور أشخاص وأشكال ومواقع لمجرد أنك سمعت عنها ولم تراها، وتفكر وتبدع وتخطط وتسترجع الأفكار في عقلك وتحللها وتخطط لتنفيذها.

ومنحك العقل ذاكرة للتخزين دون حد أو قيد، قابلة لما تحفظ عليها، وتستدعيه متى ما أردت، وفي غضون ثواني معدودة.. فعندما تبحث عن معلومة معينة، تلقائياً ودون الحاجة لتنبيه أو استشعار يستدعي لك المعلومات المشابهة،  مما حفظته ذاكرتك طيلة سنين عمرك، بما يفوق إمكانات أسرع كمبيوتر في العالم.

أي إبداع وإتقان أودعه الخالق في الإنسان من خلال هذه المعجزة وحدها.

إنه العظيم الخالق المصور “تبارك الله أحسن الخالقين”، “أحسن كل شيء خلقه وخلق الإنسان من طين”

هو على كل شيء قدير أودع فينا أصغر جزيئات خلقه ما يعجز عاقل عن الإحاطة بكنهه أو أن يحيط به علمه، فيقف متأملاً مذهولاً أمام جمال خلقه ودقة تركيبه وتكوينه في الكون بسماواته وأرضه وما فيها من كائنات حية تأخذ بعقلك بألوانها وأشكالها وجبالها ووديانها وأشجارها وأنهارها وبحارها بلؤلؤه ومرجانه.

بقي القول يا سادة.. نُذهل عندما نرى صنع البشر ونغفل عن خالق البشر، الذي منحنا الأداة التي بها نخترع ونتباهى ونتفاضل.. فتبارك الله أحسن الخالقين.

 m.alrefai1403@gmail.com

يسرني جميل تواصلكم @m2025

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

المشاركة عبر
x