شاهد.. أسبوع مليء بالأمطار المصحوبة بالبَرَد على بعض مدن المملكةهل يُسمح باصطحاب طفل أثناء ممارسة المشي بفترة منع التجول؟.. «توكلنا» يجيبللمساعدة في الاكتشاف المبكر لـ«كورونا».. باحثون يطورون “خاتم” لتعقب الفيروس  حفر الباطن.. القبض على شخص مارس التفحيط بـ4 مركبات خلال أيام العيد (صور)بعد عودة الرحلات الداخلية.. «الخطوط السعودية» تستثني فئة عُمرية من السفر«الأرصاد» تكشف سبب الروائح الغريبة المنتشرة في بعض أحياء الدمام والظهران (صور)قرار جديد من «التجارة».. السماح بتقديم العروض الترويجية اعتباراً من 8 شوال«التجارة» تنشر أبرز الإجراءات الإحترازية لمحلات تجارة الجملة والتجزئة والمراكز التجارية«التعليم» تعلن موعد التسجيل عبر «نظام نور» للصف الأول الابتدائيتنويه مهم من «العدل» بشأن حضور المستفيدين إلى المحاكم بعد العودة إلى العملوزير الصحة: العودة لزيادة الاحترازات تعتمد على الله ثم امتثال الجميعتشمل المساجد والأسواق.. «الداخلية» تعلن البروتوكولات الوقائية للحد من انتشار «كورونا»
مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم السبت, 7 شوّال 1441 هجريا
الفجر
03:35 ص
الشروق
05:04 ص
الظهر
11:51 ص
العصر
03:13 م
المغرب
06:37 م
العشاء
08:07 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

خطيب «المسجد النبوي»: يشرع للمسلمين أداء ⁧‫صلاة العيد‬⁩ في بيوتهم بسبب الجائحة (فيديو)

0

تواصل – واس:

قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري الثبيتي :” إن الواجب استشعار فضل الله تعالى أن بلغنا شهر رمضان وأعان على صيامه وقيامه و هو الذي أخبر عنه بأنه أياماً معدودات يؤذن بالرحيل وينقلب مودعاً مستشهداً بقوله تعالى ( يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) .

وأوضح أن شكر الله وحمده على نعمه حال أهل الجنة ففي الحديث (ما أنعم اللهُ على عبدٍ نعمةً فقال الحمدُ للهِ إلا كان الذي أعطاهُ أفضلَ مما أخذ ) وبه يختمون دعائهم قال تعالى ( وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ ) ،مشيراً إلى أن المبادرة على حمد الله تعالى وشكره عند إكمال الشهر الفضيل هو منهج الإسلام وتوجيه القرآن قال عزوجل ( وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) وفي الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (للصائم فرحتان: فرحه حين يفطر، و فرحة حين يلقى ربه ).

وبين أن تحقيق الحمد والشكر علامة حسن العبد بالله ورجائه أن يتقبل الله منه طاعاته وجبر له النقص في العمل ففي الحديث القدسي (أنا عند ظن عبدي بي ).

وقال : ” إن جوهر الشكر لله في ختام رمضان صلاح عمل العبد ولزومه طاعة ربه ،و قَامَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتَّى تَوَرَّمَتْ قَدَمَاهُ، فقِيلَ له: غَفَرَ اللَّهُ لكَ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِكَ وما تَأَخَّرَ، قالَ: أفلا أكُونُ عَبْدًا شَكُورًا.

وأكد الشيخ الثبيتي أن موسم رمضان إذا انقضى فإن مواسم الخير لا تنقضي فكل يوم يعد موسماً قال تعالى ( واسجد واقترب ) وأن الذين يعرفون معنى الحياة وقيمتها قادرون على أن تكون أوقاتهم مواسم يضربون بسهم المبادرات بعمل معروف أو نشر علم مساعدة محتاج إكرام ضيف ومسح رأس يتيم والعمل على تنمية وطن ورفعة أمة مستشهداً بقوله تعالى ( وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَىٰ لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُ ولَٰئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورًا ) .

ولفت إمام وخطيب المسجد النبوي إلى أن المسلم قد يصيبه شيء من البلاء والوباء فإذا حمد الله احتسب المصيبة وآمن بالقضاء والقدر أعظم الله الأجر وعوضه خيراً قال تعالى ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) .

وقال فضيلته في ظل الضنك الشديد يقبل لطف الله الخفي وتغمر سحائب رحمته الأرض يحفظ به البلاد من وباء يفتك ويحصن العباد من مرض مهلك ويرفع الغمة عن الأمة فكان أثر الوباء في البلاد يسيراً فهو مما سيجعل العيد من أجمل الأعياد فاللباس الجديد في هذا العيد هو لباس التقوى والصحة والمركب الوثير هو الأمن والأمان والنزهة والفسحة هي استنشاق عبق الهواء النقي من الوباء والفرحة باجتماع ا لأسرة والأقارب والجيران هي تقلبهم في العافية وفي الصحة يتنعمون .

وأوضح فضيلته أن المسلم يختم شهر عدة رمضان شاكراً لله عند فطره فيخرج زكاة فطره طهرةً من الرفث واللغو وفرحة للفقراء وهي واجبة على المسلم وكل من يعوله ومقدارها صاع من عامة قوت أهل البلد فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : فرض رسولُ الله زكاة الفطر, صاعًا من تمرٍ, أو صاعًا من شعيرٍ، على العبد والحرِّ, والذكر والأنثى, والصَّغير والكبير, من المسلمين, وأمر بها أن تُؤدَّى قبل خروج الناس إلى الصلاة . ويجوز إخراجها قبل الفطر بيوم أو يومبن، مشيراً إلى أن المسلم يجوز له أن يصلي العيد في بيته .

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

المشاركة عبر
x