شاهد.. أسبوع مليء بالأمطار المصحوبة بالبَرَد على بعض مدن المملكةهل يُسمح باصطحاب طفل أثناء ممارسة المشي بفترة منع التجول؟.. «توكلنا» يجيبللمساعدة في الاكتشاف المبكر لـ«كورونا».. باحثون يطورون “خاتم” لتعقب الفيروس  حفر الباطن.. القبض على شخص مارس التفحيط بـ4 مركبات خلال أيام العيد (صور)بعد عودة الرحلات الداخلية.. «الخطوط السعودية» تستثني فئة عُمرية من السفر«الأرصاد» تكشف سبب الروائح الغريبة المنتشرة في بعض أحياء الدمام والظهران (صور)قرار جديد من «التجارة».. السماح بتقديم العروض الترويجية اعتباراً من 8 شوال«التجارة» تنشر أبرز الإجراءات الإحترازية لمحلات تجارة الجملة والتجزئة والمراكز التجارية«التعليم» تعلن موعد التسجيل عبر «نظام نور» للصف الأول الابتدائيتنويه مهم من «العدل» بشأن حضور المستفيدين إلى المحاكم بعد العودة إلى العملوزير الصحة: العودة لزيادة الاحترازات تعتمد على الله ثم امتثال الجميعتشمل المساجد والأسواق.. «الداخلية» تعلن البروتوكولات الوقائية للحد من انتشار «كورونا»
مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم السبت, 7 شوّال 1441 هجريا
الفجر
03:35 ص
الشروق
05:04 ص
الظهر
11:51 ص
العصر
03:13 م
المغرب
06:37 م
العشاء
08:07 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

«فورين بوليسي»: المملكة ستخرج من أزمة «كورونا» أقوى اقتصادياً وسياسياً

«فورين بوليسي»: المملكة ستخرج من أزمة «كورونا» أقوى اقتصادياً وسياسياً
0

تواصل – وكالات:

أكد تقرير لمجلة فورين بوليسي أن المملكة العربية السعودية ستخرج أقوى اقتصاديا وسياسيا وجغرافيا من تداعيات فيروس كورونا وتأثيراته على أسعار النفط عالميا.

وأوضحت تقرير للمجلة أن المملكة ستستفيد من ارتفاع عائدات النفط وحصة أكبر من سوق النفط بمجرد استقرار السوق، وذلك بفضل تخفيضات الإنتاج والإغلاق بسبب الانهيار الاقتصادي العالمي.

وأضافت يضع الوضع النفطي الحالي الأساس لطفرة الأسعار في السنوات المقبلة، وتزدهر الإيرادات للمملكة العربية السعودية. في حين إن التوقّعات المستقبلية للطلب على النفط غير مؤكدة إلى حد كبير، بمجرد أن تنظر إلى ما بعد الأزمة الحالية، فمن المرجح أن ينمو الطلب بشكل أسرع من العرض.

وأشار التقرير إلى أن المملكة عززت  مكانتها الجيوسياسية، من خلال دعم تحالفها مع الولايات المتحدة وإعادة تأسيس نفسها كمنتج متأرجح لسوق النفط العالمي.

وأضافت فورين بوليسي في تقريرها: “مع تدافع المنتجين والمستهلكين الرئيسيين لمنع زيادة المعروض من النفط من الضغط على مرافق التخزين في العالم، لجأوا أخيراً إلى المملكة العربية السعودية لقيادة “أوبك” والمنتجين الرئيسيين الآخرين في خفض تاريخي للإنتاج. والحديث عن حصص إنتاج النفط في تكساس أو إنشاء كارتل عالمي جديد للنفط، من خلال مجموعة العشرين، كان الاتصال بالرياض هو الخيار الحقيقي الوحيد المتاح لصانعي السياسات في نهاية اليوم، كما كان منذ فترة طويلة، وذلك لأن المملكة العربية السعودية كانت الدولة الوحيدة الراغبة منذ فترة طويلة في الاحتفاظ بتكلفة ذات مغزى من الطاقة الإنتاجية الفائضة التي تسمح لها بإضافة أو طرح الإمدادات من أو إلى السوق بسرعة.

وهذا الموقف الفريد الذي جعله واضحاً للعالم مرة أخرى لا يمنح المملكة قوة على سوق النفط العالمي فحسب، بل يمنحها أيضاً تأثيراً جيوسياسياً كبيراً في السوق العالمي.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x