مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الأحد, 8 شوّال 1441 هجريا
الفجر
03:34 ص
الشروق
05:04 ص
الظهر
11:51 ص
العصر
03:13 م
المغرب
06:38 م
العشاء
08:08 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

خالد الحيدر يكتب: مسائيات جلسة البيت 11

0
خالد الحيدر يكتب: مسائيات جلسة البيت 11
خالد الحيدر

جميل أن يعيش الإنسان في بيئة نظيفة وهادئة مريحة، وفرصة لنا هذه الأيام أن نجعل للبيت نصيب من مسائياتنا.

لا شك أن استخدام البيت واستهلاكه واستخدام مرفقاته يجعله بحاجة ماسة إلى صيانة وإصلاح وكل شئ يُستخدم يحتاج إلى صيانة وإلا ستتعطل منافعه ويصبح مزعجا يجر أعباء كثيرة وكبيرة في المستقبل.

إن مشاركة جميع أفراد الأسرة في ذلك كفيل بأن يُظهر كل مشكلة بالمنزل ولو كانت دقيقة أو خفيّة فالأبناء يعرفون مالا يعرفه الأبوان بعض الأحيان.

فلو تم تقسيم العمل بين أفراد العائلة بحيث يكون قسم مسؤول عن الأجهزة الكهربائية فيقوم بتنظيفها والتوصية بإصلاح ما يحتاج إلى إصلاح منها فمثلًا الثلاجات تحتاج سنويًا إلى تنظيف وذلك من خلال كنس الأنابيب الموجودة خلف الثلاجة من الغبار بعد إطفائها من المقبس الكهربائي فهذا يساعد على بقائها تعمل بشكل جيد وهكذا بقية الأجهزة.

وقسم آخر يكون مسؤول عن الأبواب والشبابيك فيقومون بتنظيفها من الغبار وتزييتها وتشحيمها ببخاخ خاص بذلك لتلين المفصلات المعدنية ومجاري السير لها تفاديا لخرابها وإصدار أصوات مزعجة منها، والكشف على أبواب دورات المياه والتوصية بوضع عازل لها من الداخل حتى لا يَفْسد من الماء المتطاير عليه إن احتاج إلى ذلك.

وقسم يكون مسؤولًا عن الجدران والأسقف والأرضيات بحيث يقوم بتنظيفها والتوصية بما يحتاج إلى إعادة صبغه بالبوية أو إصلاح جبس الأسقف إذا كان يحتاج إلى ترميم أو سد بعض الفتحات بين البلاط تفاديًا لانتشار النمل والهوام وهذا منتشر في بعض البيوت وخاصة وقت الصيف.

وقسم يكون مسؤولًا عن الأفياش والأنوار وأدوات السباكة بحيث يتابعونها ويحددون الذي يحتاج إلى صيانة ويتم تسجيله بورقة ليتم إصلاحه وتغييره.

وهكذا يكون العمل والقيام بصيانة المنزل كاملًا حتى يتم الاستمتاع بجمال البيت وأن كل شئ يعمل حسب ما صمم له، وتكون مسائية جميلة ممتعة كمتعتنا بمنزلنا الجميل.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x