صدور الموافقة الكريمة على تغيير أوقات السماح بالتجول وفتح بعض الأنشطة الاقتصادية والتجارية وإقامة صلاة الجمعة والجماعة في المساجد ما عدا مكة المكرمة ورفع تعليق الحضور للوزارات والهيئات الحكومية والقطاع الخاص ورفع تعليق السفر بين المناطق.آخر إحصائيات كورونا بالمملكة.. الإصابات والوفيات وحالات التعافي الجديدةيزيد عمرها عن 500 عام.. توجيه من أمير عسير بشأن «الشجرة التاريخية» (صور)توجيه مهم من «التجارة» للأسر والمنشآت والمتاجر بشأن «الكمامات»بعد اقتلاع أعمدة الإنارة.. إعادة تيار الكهرباء في «محايل عسير»دبي تستأنف الحركة الاقتصادية الأربعاء المقبلوفاة وإصابة 5 أشخاص.. «أبل سائبة» تصدم مركبة على طريق حرة الضريبة بالجمومبشرى سارة من «الجوازات» للمقيمين حاملي الجنسية السوريةتوجيه من «النيابة العامة» بشأن مواطن روَّج «معلومات مضللة» عن فتح المساجدمشهد رائع.. طفلة لا تتجاوز 4 سنوات ترفض مصافحة المذيع خوفاً من «كورونا» (فيديو)6 نصائح مهمة للحفاظ على صحتك خلال إجازة عيد الفطر (إنفوجراف)توقعات طقس ثالث أيام العيد.. هطول أمطار رعدية على عدة مناطق
مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الثلاثاء, 3 شوّال 1441 هجريا
الفجر
03:36 ص
الشروق
05:05 ص
الظهر
11:50 ص
العصر
03:13 م
المغرب
06:35 م
العشاء
08:05 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

سمعاً وطاعة نحو بر الأمان

0
سمعاً وطاعة نحو بر الأمان
فواز الحربي

نصيحة – وإرشاد – وتوعية جميعها تقول يا جماعة انتبهوا هذا الأمر يجب اتباعه والحذر من مخالفته والذي قد يعود عليكم بالمساوئ إن لم تقتدوا.

نعم اليوم تعج مواقع التواصل الإجتماعي بآلاف الرسائل التوعوية من جهات حكومية ضد مخاطر انتشار فيروس كورونا المستجد.

الدولة رعاها الله لم تألو جهداً في تقديم الرعاية الصحية والتي جعلتها أولوية في الحفاظ على الإنسان وفوق كل اعتبار اقتصادي.

اليوم الدور علينا كمواطنين و إخواننا المقيمين بالتقيد بكل تعليمات الدولة والأخذ بها دون تهاون لأن المصلحة لم تعد لفرد أو مجموعة أشخاص وإنما للعالم أجمع.

نرى نماذج كثيرة تتبع هذه التوجيهات بكل أمانه وإقتداء متميز في رسالة للعالم بأننا شعب واعي ومثقف يعي ماحوله وقائم مع دولته يداً بيد وهي ليست مستغربة منا كشعب نحو قيادتنا وإنما استمراراً لولائنا لله ثم لقادة هذه البلاد الطاهرة.

اخيراً إلتزموا في بيوتكم ولا تخاطرو بأرواحكم وأرواح من تحبون، وستنجلي الغمه بإذن الله في حال كنا طائعين لكل تعليمات تصدر لنا وقريباً بعدها سنعيش حياتنا كما كانت ، وسمعاً وطاعة نحو بر الأمان.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x