مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الجمعة, 10 شعبان 1441 هجريا
الفجر
04:24 ص
الشروق
05:43 ص
الظهر
11:56 ص
العصر
03:25 م
المغرب
06:10 م
العشاء
07:40 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

أيهما أكثر كفاءة في الوقاية من «كورونا».. الغسيل بالصابون أم المطهرات الكحولية؟

أيهما أكثر كفاءة في الوقاية من «كورونا».. الغسيل بالصابون أم المطهرات الكحولية؟
0

تواصل – وكالات:

في ظل الانتشار الكبير لفيروس كورونا المستجد، والسعي الدولي للحد من انتشار هذا المرض، الذي أعلن مؤخراً كوباء عالمي، وجب على الأفراد في كل مكان الحفاظ على نظافة وتعقيم أنفسهم، والتزام التعليمات الموصى بها من منظمة الصحة العالمية، والتي ركزت وبشكل خاص على غسل وتعقيم الأيدي بشكل دوري.

لكن هنا يطرح تساؤل هام، حول الحماية الأفضل، فهل استخدام المعقمات الكحولية يغني أو يتفوق على الغسل بالماء والصابون؟

بداية سنتعرف إلى آلية عمل كل من الصابون والمطهر الحكولي

آلية عمل المطهرات الكحولية

تعد معقمات أو مطهرات اليدين المرتكزة على الكحول هي الأكثر شهرة، تعمل على قتل الجراثيم والبكتيريا، لاختيار المعقم الأكثر فعالية، يجب اختيار المنتجات التي تحتوي على 70% من الكحول _ وتجدر الإشارة إلى أنها أكثر فعالية من المعقمات التي تحتو على 100% من الكحول لأن الماء الموجود في الأولى يزيد قدرتها على التغلغل في أغشية البكتيريا-، يقوم المطهر بتفكيك البنية الخارجية للفيروس ما يتسبب بقتله.

آلية عمل الصابون

الصابون هو ملح لحمض دسم، يكون عادة صوديوم أو بوتاسيوم، تنتج من تحلّل الزيوت الطبيعية أو الدهون في تفاعل كيميائي يسمى التصبّن.

وبوصف بسيط، يتكون الصابون من جزئيين، جزء ينحل بالماء (محب للماء)، والجزء الكاره للماء (محب للدهون) الذي لا يختلط بشكل طبيعي مع الماء، فالجزء الكاره للماء يتغلغل بالزيت والأوساخ، ويعلقها بالسائل، وبالطريقة نفسها يتغلغل الجزء الكاره للماء في الغشاء الخارجي للفيروسات لتنساب مع السائل، ويخلص الجسم منها.

أيهما أفضل للحماية من كورونا؟

بحسب موقع ” لايف ساينس”، تقول مؤسسة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (سي. دي. سي.) الأميركية، إن مطهرات اليدين ليست الاستراتيجية الأولى لمنع العدوى، بل غسل اليدين المتكرر بالصابون، على الأقل لمدة 20 ثانية، هو ما يشكل أفضل طريقة لخفض الجراثيم على اليدين وكبح انتقال الأمراض. لأن الصابون يزيل بعض الميكروبات التي لا تزيلها بعض المستحضرات القائمة على الكحول، مثل عدوى “النوروفيروس” و”المطثية العسيرة”، كذلك عدوى “خفية الابواغ”

ومع ذلك، عندما لا يكون الصابون والمياه متوافراً، يمكن استخدام مطهرات اليدين كبديل أقل كفاءة.

فمطهرات الأيدي الكحولية، والتي لا تتطلب المياه، تعد بديلاً مقبولاً عند عدم توافر الصابون والماء، مع التأكد من أن المنتج يحتوي على الكحول بنسبة 60% على الأقل.

وبالنسبة للمناديل أو المناشف المضادة للميكروبات فهي خيار فعّال أيضًا، ولكن مرة أخرى، ابحث عن المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من الكحول.

ومع ذلك، على العموم، غسل اليدين بالصابون والمياه لمدة 20 ثانية أكثر فعالية للوقاية من الأمراض من مطهرات اليدين.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

المشاركة عبر
x