سناب شات يتيح لمستخدميه نشر القصص ضمن تطبيقات أخرىيوم مُرعب في أمريكا.. تسجيل 865 حالة وفاة بفيروس كورونا خلال ٢٤ ساعةالأرصاد تنبه سكان مكة والمدينة.. أمطار رعدية ورياح مثيرة للأتربة تستمر حتى هذا التوقيتتقرير اللجنة الوطنية للتحول الرقمي يكشف عن حجم الإنجازات خلال العام الماضيتجاوز نقطة تفتيش بسرعة جنونية.. الإطاحة بقائد مركبة خالف منع التجول بوادي الدواسر (فيديو)مصادر طبية تطمئن المخالفين: العلاج مجاناً من كورونا دون مساءلة قانونيةأسباب ارتفاع أسعار بعض الخضروات والفواكه في عدة أسواق بالمملكةإشادات دولية بإجراءات المملكة الاحترازية لمواجهة «كورونا».. شاهد ماذا قالوابينها ٦ قضايا زوجية.. «العدل» تتلقى ١٢٠ دعوى خصومة «عن بُعد» منذ بداية تعليق العملبعد 16 عاماً من الزواج.. منع التجول يعيد مواطناً لـ«قهوة زوجته»ميليشيا الحوثي تساوم السجناء إما القتال معهم أو الموت بـ«كورونا»العدل الكويتية: لم نسجل أي حالة طلاق منذ بداية أزمة فيروس كورونا
مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الأربعاء, 8 شعبان 1441 هجريا
الفجر
04:26 ص
الشروق
05:45 ص
الظهر
11:57 ص
العصر
03:25 م
المغرب
06:09 م
العشاء
07:39 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

دراسة حديثة تكشف تأثير «الروائح العطرية» على ذاكرة الطلاب

دراسة حديثة تكشف تأثير «الروائح العطرية» على ذاكرة الطلاب
0

تواصل – وكالات:

توصلت دراسة حديثة، إلى أن الروائح العطرية أداة فعّالة في تحسين أداء الذاكرة أثناء التعلم، وأن استنشاقها أثناء مراجعة الدروس وخلال ساعات النوم كان مفيداً للطلاب.

وكانت تجربة سابقة قد لاحظت تأثير العطور على الذاكرة أثناء النوم، وقد بينت التجربة التي أجريت في جامعة فريبورغ بمشاركة طلبة يتعلمون اللغة الإنجليزية أن استنشاق روائح عطرية ساعدهم على التعلم والتذكّر بشكل أفضل.

وأوضحت الدراسة، أن قدرة الطلاب الذين استنشقوا رائحة الورد تحسنت كثيراً مقارنة بمن لم يشمّوا هذه الرائحة أثناء الدرس ولا أثناء نومهم ونُشرت نتائج التجربة على موقع “ساينتيفيك ريبورتس”، وأظهرت أن أداء الذاكرة يتحسن كثيراً عندما يستمر استنشاق الروائح العطرية طوال الليل، وليس في قاعة الدراسة فقط.

وشارك في التجربة طلاب من فصلين دراسيين في الصف السادس الابتدائي، وكانت رائحة الورد في فصل منهما، وطُلب من طلاب هذا الفصل نثر الرائحة نفسها في غرفة النوم.

وتبين أن قدرة الطلاب الذين استنشقوا رائحة الورد على تعلم الإنجليزية قد تحسنت كثيراً مقارنة بمن لم يشمّوا هذه الرائحة أثناء تلقيهم الدروس نفسها ولا أثناء نومهم.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x