مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الخميس, 5 شوّال 1441 هجريا
الفجر
03:35 ص
الشروق
05:05 ص
الظهر
11:50 ص
العصر
03:13 م
المغرب
06:36 م
العشاء
08:06 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

عن “الترزز”.. “والمترززين”!

0
عن “الترزز”.. “والمترززين”!
علي بطيح العمري

“الترزز” من الارتزاز وهو الحرص على البروز والظهور أمام الناس وبأقل مجهود.. والمترزز يا سادة إنسان يحاول إظهار نفسه في وسطه الاجتماعي حتى لو كان لا يملك من مقومات النجاح مثقال ذرة.. ويمكنك القول: المترزز من تلقاه في كل زاوية يظهر نفسه وكأنه يقول للناس “شوفوني” غصب!

 وأسوأ المترززين من يخطف أضواء الناجحين، فهو يحصل على مكان غيره ممن هم أولى بالظهور، واستغل “الماكر” تواضعهم ليشغل المساحة الكافية في الظهور.

ولكن السؤال.. لماذا يترزز المترززون؟  قد يكون الدافع حب الظهور، فالمترزز يهدف إلى إشباع رغبته في عرض ذاته.. ويجوز أن يكون المترزز مضطراً للترزز ليعوض نقصاً في عمله.

الناس يكرهون المترززين.. لأن أذاهم بات متعدياً، فصار المترززون من جُلاّب التعاسة، وشغلتهم صنعة من لا صنعة له.. ويكاد يتميز العاقل من الغيظ حينما يرى تكاثر المترززين في كل الاتجاهات.

من مظاهر الترزز في مجتمعنا: أن يكون المترزز “فاغراً” للفلاشات.. ويشعر بعدها بالسعادة، فيوزع صوره ذات اليمين وذات الشمال.

 المطارد لحفلات الاستقبال والموائد مترزز.. الذي يتقافز خلف الكاميرات مترزز، الشاب الذي (ينكت) على صاحبه أمام مجموعة يعرفها مترزز، البنت التي تتميلح في السوق مترززة.. من تلقاه يظهر في وضع وحالة لا صلة له بها هو مترزز، الفنان الذي يتحدث في غير مجاله محب للترزز.. الطالب المهمل الذي يلتصق بأستاذه هاوٍ للترزز.. حتى المسئول الذي يشغل الساحة بتصريحات نارية وهيلمة إعلامية وفي النهاية تتبخر، ما كانت تصريحاته إلا ترززاً.. والترزز يكون بكل شيء، كإهداء ناقة مزيونة، أو شراء شيء مميز.. أو وليمة فاخرة لا يؤكل عُشرها..!

المترزز “شيطان” اجتماعي يتقن وباحترافية متى وأين ومع من يظهر.. حتى زاوية الصورة يختارها بعناية وهي عملية ليست بالسهلة على من لا يجيد الترزز!

لا أدري عن الهدف من ظاهرة (الترزز).. ولماذا يتعاطاها المترززون، فربما يكون مرضاً نفسياً أو شعوراً بالنقص ويريد المترزز ترميمه.. ولو عدت إلى خدمات بعضهم فستجده إما مقصراً في عمله أو ليس له مكانة كبيرة في المكان الذي ينتسب له ولذلك فهو يعوضه بالظهور بمناسبة وبدونها.

وأخيراً..

أتمنى أن يأتي اليوم الذي تختفي فيه ظاهرة “الترزز، لكن والله أعلم أنها في ازدياد لا لأن الترزز سلوك سلبي، بل لأن المترززين في تكاثر، والتنافس على أشده.. حتى بات الترزز يتطلَّب احترافية خاصة ومهنية لا يتقنها إلا من يحمل جينات ترززية!

_________________________________________________________

كاتب صحفي

للتواصل

تويتر:@alomary2008

إيميل:alomary2008@gmail.com

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x