مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الأربعاء, 14 ربيع الآخر 1441 هجريا
الفجر
05:03 ص
الشروق
06:27 ص
الظهر
11:46 ص
العصر
02:46 م
المغرب
05:05 م
العشاء
06:35 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

تحكم عن قرب!

0

 

نجح الابن من الأول ثانوي، فاختار له والده قسم “العلمي”، حاول الولد يمنة ويسرة أن يحاور ويناقش والده، وأن يقنعه أنه لا يستطيع صبراً على هذا القسم وأن قدراته وميوله لا تمت له بصلة، لكن محاولات الابن باءت بالفشل في ظل سيل المواجهة وقوة القرار.

واصل الابن وتجلد بالصبر، ونجح رغم التعثر الذي مر به.. الأب ظهر مرة أخرى في الجامعة إذ اختار له تخصصه الجامعي.. حاول المسكين كعادته ثني الأب لكن ما باليد حيلة!

بعد التخرج والعمل جاءه الأب وبكل الفخر والسرور قال له: يا ابني عندي لك مفاجأة وبشارة!! لقد طلبت لك يد فلانة بنت جارنا لتكون زوجتك ومن نصيبك!!!!

قصة قصيرة خطرت ببال أبي البندري – غفر الله له – تختصر لك تدخل بعض الآباء في حياة الأبناء حتى في التفاصيل الصغيرة، وحتى في المستقبل.

بعض الآباء يختارون لأولادهم، ويدفعونهم إلى اختياراتهم بالقوة والإكراه، ولا يعطونهم حرية الاختيار ولا اتخاذ القرار وفق قدراتهم وأذواقهم وإعجابهم. ثم إن فشل الولد ولم يحقق أحلامهم قالوا: هذا الجيل فاشل، وجيل لا يقدر قيمة الزواج ولا العلم، ويا خسارة كل ريال اندفع فيه!!!

عزيزي الأب – وعزيزتي الأم – في عالم التربية..

ساعد ابنك – وساعدي بنتك – على الاختيار، واجعله يخطط لحياته ويرسمها على دفاتر الحياة، ويلونها بألوانه التي يعشقها دون تدخل، ليكن دورك التوجيه والإرشاد لا الإجبار والإكراه، ساعدوهم ليحققوا أحلامهم وتطلعاتهم لا ليحققوا أحلامكم وتطلعاتكم، اتركوهم يعيشون حياتهم التي يبغونها لا حياتكم!

* بعض الدول مثل الأفراد غبية ولديها طمع..

إيران دولة غنية.. لكن أنفقت أموالها وبددت ثرواتها لتحطيم الدول الأخرى ومحاربة جيرانها ودعم ميليشياتها الإرهابية التي تقتل على الهوية.. لو أنفقت إيران أموالها على مواطنيها وفي بناء بنيتها التحتية لما احتاجت إلى رفع أسعار البنزين، ولما تجرع شعبها المرارة وثار عليها، لكنها سياسة الغباء الذي لا حدود له.

* قفلة..

رُوي عن الحكيم سقراط قوله: لا تُكرهوا أولادكم على آثاركم، فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم”.. حكمة رائعة وليست على الإطلاق.

ولكم تحياااااتي
_________________________________________________________

•        كاتب صحفي

للتواصل

تويتر: @alomary2008

إيميل: alomary2008@gmail.com

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

أضف تعليقًا

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use theseHTMLtags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

المشاركة عبر
x