مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الأربعاء, 14 ربيع الآخر 1441 هجريا
الفجر
05:03 ص
الشروق
06:27 ص
الظهر
11:46 ص
العصر
02:46 م
المغرب
05:05 م
العشاء
06:35 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

ضررها أكثر من نفعها.. مختصون يحذرون من اتباع الأنظمة اليدوية في صرف الدواء

ضررها أكثر من نفعها.. مختصون يحذرون من اتباع الأنظمة اليدوية في صرف الدواء
0

تواصل- فريق التحرير:

أكد مجموعة من المختصين والخبراء في الشأن الصحي والدوائي، أن الأنظمة اليدوية لوصف الدواء تعتبر خطأ وخطراً جسيماً على صحة الإنسان مثلها مثل جميع الأنظمة الورقية حين مقارنتها بالأنظمة الإلكترونية البرمجية.

ووفقاً لـ”الوطن”، حذر الصيدلي عبدالرحمن السويعدي المواطنين من اتباع الأنظمة اليدوية لوصف الدواء حيث تعتبر أكثر أخطاء من الأنظمة الإلكترونية التي بنيت لتسهيل العمل المؤسسي ورفع كفاءته وزيادة الأمان، ولكن هذا لا يعني أنه لا ينتج أخطاء في الأنظمة الإلكترونية لوصف الدواء، بل بها أخطاء وقد تكون حدتها عالية وإمكانية تجاوزها للممارسين الصحيين أيضا عالية نتيجة الموثوقية العالية بها وعدم تطويرها وسد الثغرات الموجودة بها باستمرار.

وأضاف السويعدي أن الدواء ركن أساسي في حياة الأفراد والمجتمعات، والذي تطور عبر الزمن و في مختلف الأمم حتى وصل إلى ما نحن فيه اليوم من حجم مهول لاستهلاك الأدوية بجميع فئاتها ومسمياتها وأشكالهاـ وللدلالة على ذلك وبحسب تقرير «To err is human» الصادر عام 1999، من IOM الأميركية فإنه يتم صرف ما يتجاوز 3.5 بلايين وصفة سنويا بأميركا وهي وصفات قانونية فضلا عن استخدام الأدوية اللاوصفية والعشبية

وتابع فإن الخطأ البسيط في التعامل مع الأدوية سواء من الممارس الصحي أو المريض ينتج عنه نسبة عالية من الأخطاء الدوائية وأرقام مقلقة للمجتمعات الصحية والعامة، وفي تقرير أميركي أيضا وُجد أن عدد الوفيات السنوية نتيجة للصرف الخاطئ للدواء يتجاوز المئة ألف وفاة.

ويقول السويعدي، يتحتم علينا نحن كممارسين صحيين أن نكون أكثر وعياً وقربا لأنظمتنا التي نعمل من خلالها واصطياد ورصد الأخطاء الناتجة عنها والإبلاغ المستمر لغرض تحسينها، ونقل الصورة للإدارات التي بدورها يجب أن تهتم بالتطوير والتدريب والمتابعة والاستبدال في حال كانت تلك الأنظمة متكررة الأخطاء ومهترئة، خصوصاً ونحن بصدد تطبيق الملف الإلكتروني الموحد بنظامنا الصحي والذي لابد وأن يستند على أنظمة متماسكة ودقيقة، ومن المهم أيضا أن تُعطى القوس لباريها فيتم توظيف وتمكين المختصين بالمعلوماتية الصحية فهم أهل التخصص في هذا المجال والأكثر دراية به وبما يلزمه ويستلزمه، وبالأخص الصيادلة المختصين بالمعلوماتية الصحية فيما يتعلق بالأنظمة والأجهزة المتعلقة بالدواء.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x