استشاري يوضح مدى خطورة البخور «الجاوي» على كبار السن ومرضى الربوأب لبناني يحاول حماية ابنه من انفجار مرفأ بيروت (فيديو)«النيابة العامة »: إساءة المعاملة تعد «إيذاء» وعقوبته السجن سنة وغرامة 50 ألف ريال«إِنَّ المُتَّقينَ في جَنّاتٍ وَعُيونٍ».. تلاوة خاشعة للشيخ بندر بليلة من المسجد الحرام«بن مساعد» يعلق على تفجيرات بيروت: تباً لحزب يخزن الأسلحة والمتفجرات وسط المدنييناليابان تبتكر كمامة ذكية تترجم كلامك إلى 8 لغات وتحافظ على التباعد الاجتماعيمئات الجرحى وأضرار هائلة جراء الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت«الشؤون البلدية» تتيح خدمة «صف المركبات» عبر منصة بلدي «الدفاع» تعلن نتائج الترشيح الأولي للطلبة المتقدمين للكليات العسكريةانهيارات صخرية تغلق عقبتي شعار وضلع.. وانزلاقات مرورية على طريق أبها – محايل (صور)شاهد.. الأمطار تحول شوارع وميادين جازان إلى «حمامات سباحة»«الرحيلي»: الدعايات تهديد أمني وأخلاقي على الأطفال والكبار.. طريقة سهلة للحد منها
مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الثلاثاء, 14 ذو الحجة 1441 هجريا
الفجر
03:57 ص
الشروق
05:23 ص
الظهر
11:59 ص
العصر
03:26 م
المغرب
06:35 م
العشاء
08:05 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

مستشارة تربوية تُحدد علامات تعرُّض الطفل للتنمر وكيفية حلها

مستشارة تربوية تُحدد علامات تعرُّض الطفل للتنمر وكيفية حلها
0

تواصل – فريق التحرير:

تنصح مستشارة التربية والجودة والتميز حنان الحمد، الآباء والأمهات بمراقبة أطفالهم والجلوس معهم، ومناقشتهم لمعرفة إن كانوا يتعرضون للتنمر أم لا، ومن ثم مساعدتهم على معالجة المشكلة.

وقالت الحمد، خلال حديثها لبرنامج “صباح السعودية”، إن الأبوين عليهما فتح قنوات اتصال مع الطفل، بالجلوس معه أطول وقت ممكن، وسؤاله يوميا حين عودته من المدرسة، كيف كان يومه وماذا فعل في المدرسة.

ودفعه لفتح قلبه ليروي لهما ما يحدث له وما يعاني منه، خاصة إن كان يتعرض للتنمر من رفاقه كما تنصح الآباء والأمهات بمراقبة الطفل حين عودته إلى البيت إن كانت عليه آثار تنمر أما لا، إن كانت  ملابسه ممزقة أو متسخة أو كتبه ودفاتره ممزقة، أو تظهر على جسده كدمات أو خدوش، وسؤاله عن سبب ذلك.

وعندما يكتشف الوالدان أو أحدهما تعرض طفلهما للتنمر، عليهما مناقشته عن كيف كانت ردة فعله عندما تطاول أو تنمر أو اعتدى عليه هذا الزميل.

وشددت على ضرورة أن يكون النقاش مع الطفل نقاشاً موضوعياً ومنطقياً، وعلى أهمية الوقت الذي يجب أن  يقضيه الوالدان مع الطفل، مشيرة إلى أن الجلوس مع الطفل والاهتمام به أصبح أسهل بالنسبة للوالدين لأن عدد الأطفال في الأسرة الآن ليس كما كان في السابق 9 أو 10 أطفال، إنما فقط طفلان أو ثلاثة.

ولفتت “الحمد” إلى أن الأولاد الذين يتعرضون للتنمر غالبا ما يصابون بأذى جسدي، أما البنات فيتعرضن غالباً لأذى نفسي، مثلاً قد تشكو البنت من أن رفيقاتها منعنها من اللعب معهن أو أن إحداهن وزعت هدايا للمجموعة واستثنتها، وهو ما يُعرف بالإقصاء من المجموعة .

 

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x