مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الخميس, 16 شعبان 1441 هجريا
الفجر
04:18 ص
الشروق
05:38 ص
الظهر
11:55 ص
العصر
03:24 م
المغرب
06:12 م
العشاء
07:42 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

الـثـقة بـالله

0
الـثـقة بـالله
وداد المطيري

 

نستطيع أن نواجه الحياة وصعوباتها

‏نستطيع أن نتغلب على الأحزان ونستطيع أيضاً أن نسيطر على همومنا

‏نستطيع أن نفعل مالا نستطع

‏لأن الله لا يكلف نفساً إلا وسعها ولا يُحمِّل أحداً طاقة فوق طاقته، فسبحانه حمّلنا ما نطيق وأبعد عنَّا ما لا نطيق.

‏عندما تكون في غرفة مظلمة ويوجد ثقب صغير منير حينها سوف تستمد نورك من هذا الثقب بالتأكيد، فما بالك حينما تستمد قوتك من الله في مواجهة هذه الحياة ومصاعبها!

‏ كيف؟!

‏بإيمانـك التام بأن الله معك في كل حين وأن هذه المصاعب ستزول ويأتي بعدها اليسر، وبإيمانك أيضاً أن الدنيا لا تدوم لأي أحد كان، فحتى همومنا التي كنّا بالأمس نكتمها في صدورنا زالت وكأنها لم تكن، بإيمانك بأن الله أقرب وأحنّ إليك من نفسك ما دفع عنك شيئاً إلا ليعطيك ما هو أفضل، كن على أتم الثقة بأنه سبحانه سيرضيك حتى ترضى، يرضيك رضاء ينسيك ما كنت تحزن من أجله بالماضي ثقتك بربك لن تخيب ستأتي أيام كمجيء المطر بعد طول انتظار. سيزرع فيك أملاً لتسعى من اجله، ستسعى من أجل الأمل وستنال ما تريد، أنا سعيد بما يكفي لأحقق ما أريد

‏ابدأ يومك بابتسامه تواجه بها مراراته، وكأنك تقول سوف أتغلب على كل أمر يحزنني، تغلب على أحزانك بابتسامة برضى بإيمان بتفاؤل بأن القادم أجمل وأن شمس أحلامك لا بد أن تشرق يوماً ما.

اعتنِ بنفسك جيداً وكُن على ما يرام فالأمر ليس بهذه الصعوبة فالحياة ما زالت جميله، مازالت الأيام بانتظارنا لتمحوا ما كان يبكينا ويحزننا بالأمس، مازالت تشرق شمس يومِ جديد لتنسينا ظلام الأمس تنسينا مرارة الماضي، استقبل يومك الجديد كضيفك المفضل جداً، افتح نافذة الأمل والتفاؤل أنظر إلى الحياة بنظرة الثقة بأن الله عند حسن ظنك، أغلق أبواب ما يحبطك، أمامنا الكثير من السعادة التي طالما حلمنا بها، لا تقف بنصف الطريق بسبب تعثرات الحياة، كافح من أجل نفسك انتصر على هزائمك بابتسامة الثقة لن يخيب جهدك أبداً ما دامت عين الله ترعاك.

‏كُن على ثقة بأن السعادة تكمُن بــ(الرضاء)بما يكتبه الله بـ(الثقة) بـ(الإيمان) التام بأنك تحت رعاية الله

‏رددها دائماً فالدنيا ما زالت بخير.

وداد المطيري

البريد الإلكتروني

Wedadr5578@gmail.com

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x