مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الجمعة, 14 شعبان 1440 هجريا
الفجر
04:07 ص
الشروق
05:28 ص
الظهر
11:52 ص
العصر
03:21 م
المغرب
06:17 م
العشاء
07:47 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

قصائد قادمة من مطبخ المنزل

0
قصائد قادمة من مطبخ المنزل
إسراء اسكوبي

نشأت في عائلة وربما مدينة كاملة تعبر عن حبها عن طريق تقديم الطعام اللذيذ، ولذلك تشتهر عائلتنا ومدينتنا بالأطباق اللذيذة لأن الحب كله يوضع في طبق، ولا يخلو اجتماع للعائلة من التباهي بوصفة جديدة وشرح طريقة صنعها بتفاصيل يلذ الإنصات لها فكيف بتذوقها أثناء ذلك، ولا تغيب عن ذاكرتي تفاصيل اجتماعنا للمشاركة بصنع أطباق تتطلب وقت وجهد ونتساءل دوماً من هو العقل الذي ما كان يشغله شيء على ما يبدو ليخترع هذه الأطباق المعقدة! كفطائر المحجوبة الجزائرية التي تمر بكثير من المراحل لعملها أو طبق المفتول الفلسطيني وتصبح التفاصيل المتعبة ممتعة بالمشاركة وتتخللها الكثير من المواقف والضحكات العالية وتختم بأطباق لذيذة صنعت بكثير من الأيدي والمشاعر، عندما تلد المرأة في المدينة تجد الأطباق تتوافد احتفالاً بها وتغذية لها وللمولود الجديد، عندما تسكن في منزل جديد لا تستغرب وجود طارق صغير من الجيران يحمل كعكة دافئة ترحيباً بك، عندما تأتي للمدينة بعد غياب توقع وجود الأرز الكابلي على سفرة الطعام حال وصولك مع سلطة الدقوس والبف المديني الشهير، وعندما تهم بحزم أمتعتك راحلاً توقع وجود حقيبة مجهزة لتحملها معك محملة بعلب مملوءة بطبخات جاهزة حتى تجمدها وتستمتع كل فترة بجرعة حب إضافية على شكل طبق من البامية مع الصلصة الحمراء وقطع اللحم الصغيرة، أو قدر صغير من المقلوبة التي تبدأ من القاع بطبقات من الدجاج والبطاطس والباذنجان والبصل المقليين والأرز الذي يغطيهم كلهم، أو طبق من حبات الكوسة والفلفل والباذنجان المحشية بسخاء بالأرز واللحم المفروم، مجرد تسخين تلك الأطباق يجعلك تتذكر رائحة عائلتك ووالدتك والاطمئنان الذي تسكبه المدينة في نفسك، والتعبير عن الحب عن طريق الطعام غير مقتصر على الأمهات في المدينة، حتى الأب في المدينة يجد طريقه ليعبر عن حبه عن طريق الطعام أيضاً فيمدك بأكياس كبيرة من نعناع الحبق المديني، والشابورة وخبز الشريك الدائري بالسمسم وخبز الفتوت بالحبة السوداء والشمر وكيس مغلف بإحكام لتمر العجوة، يتخير كل واحد من هذه الأشياء من أفضل مكان يشتهر بها حتى تجتمع لديك كل المسرات وأنت وحدك بعيداً تحن للمدينة.

تمر أيام التذمر فيها من ضياع وقتي في المطبخ ونبدأ بتناول الطعام من خارج المنزل ورغم أن قوائم المطاعم متنوعة دوماً والطعام لذيذ لكن يوجد شيء مفقود، هذا الطعام من دون مشاعر! أصبحت أشعر بطعم المشاعر والحب في الطعام وأميزها جداً، والشيء الذي افتقدته بشدة كينونتي في مطبخ منزلي ونجاحاتي الكثيرة داخله، كثيراً من الأمور الجميلة في حياتنا نعتاد عليها حتى ننسى حجم جمالها وتأثيرها ونبدأ بالتذمر منها بكل بجاحة أيضاً، كان الطهو أحد هذا الأمور الجميلة، كيف تذمرت منه! كيف نسيت كم أستمتع به وكيف أعبر من خلاله، هل كان يلزمني فترة من الابتعاد حتى أدرك من جديد أنه جزء من الروتين المحبب لنفسي وأنا التي نشأت وأنا أتلقى الحب وأعطيه من خلال الأطباق، فالطهو بالنسبة إلى يتطلب يد فنان جريئة ودقيقة، يتطلب روحاً تستشعر أبسط الروائح وتخمن أدق النكهات، النكهات التي تجعل من سيتذوق الطبق يحتار في كيفية دمجها وخروجها بهذا الشكل البديع معاً مقدمة في طبق من الأرز أو قطعة كعكة أو بسكويت أو خبز، تتباهى هذه الأطباق بوجودها في هذا العالم بعد أن كانت مكونات جافة لا أحد يلقي لها بالاً، تتباهى لأنها حظيت بأشكال من الدلال بين يدي من طهاها وخبزها، آخذاً المكونات بيديه، يتنفسها، تختلط روحه بها يتخيلها في أبدع صورها ثم يمزجها في لوحته الواقعية، اللوحة التي تتفاعل معك، تنتفخ، تتأثر بمشاعرك، تنضج، وفي الختام توضع على المائدة ويتلقى مبدعها كل عبارات الثناء والمديح وينعم بشبع من يحب ورضاهم وذلك الإنجاز اليومي الصغير يكون كافياً في كثير من الأحيان لرسم البسمة والفخر والحديث عن هذا الطبق في مجلس العائلة ووضع صورته على وسائل التواصل المختلفة وتلقي الإعجاب من أشخاص غرباء يتمنون لو شاركوا احتفالية تذوق الطبق الشهي..

الطهو إنجاز صغير وتعبير متجدد..

ابتسم بامتنان حين تجد طبقك المفضل على المائدة فهي أحبك لكن بطريقة أخرى..

عبر عن إعجابك بمظهر الطبق وطريقة تقديم الطعام وجماله فهي إنجاز ونجاح صغير ينتظر الاحتفاء منك.

لا تخبر جدتك أن ما عليها أن تطبخ بعد هذا العمر بل أكد لها كثيراً بأن ذاكرتك حافلة بنكهات وطقوس أطباقها وبأنها تحتل ذكريات الطفولة برائحتها ومذاقها التي تتجدد كلما قدمتها لك من جديد وتعود صغيراً مشتاقاً لطبق الجدة الذي بطريقة سحرية يستحيل صنعه بنفس المذاق خارج منزلها..

لا تستغرب من كمية الأطباق التي تتركها والدتك في ثلاجتك وكأنك تسكن في قرية نائية وحدك، هي تعلم أن حولك الكثير من المطاعم وبأن من الأسهل أحياناً طلب طبق هاتفياً بدلاً من تسخينه، لكنها تخبرك عن طريق تلك الأطباق بأن هنالك الكثير من المشاعر والحنان الذي تضعه يومياً في أطباقها التي لن تكون موجوداً لتلقيها، هي تحاول صنع مشاعرها وتجميدها لتذيبها وتستمتع بها كلما حننت لأطباقها وحنانها، ألا تشعر بحب والدتك حقاً كلما تذوقت أطباقها المعدة خصيصاً لك، هل الشبع من طبق صنعه شخص تحبه لك يشبه الشبع بعد الانتهاء من وجبة قدمها لك عامل التوصيل ؟!

كل طاهية وطاهٍ يصنع الأطباق اللذيذة الفاتنة هو فنان بطريقته ولديه مشاعر كثيرة يصعب أن تحتويها قصيدة أو تختزلها لوحة لذلك يصبح التعبير والإلهام ونشر الجمال عادة روتينية يومية، لا تجعلوهم ينسوا ذلك حين ينغمسون بالروتين والواجبات ويلاحقون مواعيد الوجبات، ذكروهم دوماً بأنفسهم الرقيقة وأطباقهم الملهمة وأرواحهم الفنانة والشبع والدفء الروحي الذي تنعمون به من أطباقهم قبل شبعكم الحقيقي.

18 مارس، 2019

إسراء اسكوبي

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x