مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الأحد, 16 شعبان 1440 هجريا
الفجر
04:05 ص
الشروق
05:26 ص
الظهر
11:52 ص
العصر
03:20 م
المغرب
06:18 م
العشاء
07:48 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

“الطوفان القادم2”

0
“الطوفان القادم2”
عبدالعزيز السريهيد

تناول المقال السابق بعض أسباب الإلحاد، ومنها الجهل بالعقيدة الصحيحة، وهذا السبب له مسببات أدت إليه، ذكرنا منها القصور في إيضاح العقيدة الصحيحة.

وأما السبب الآخر:

2 – ضعف الاهتمام بتدريس المواد الشرعية في كثير من بلدان العالم الإسلامي:

حيث تعتبر مواد ثانوية ولا تعطى من الأنصبة إلا القليل، وليست إلا بضع صفحات لا تفيد علماً ولا ترفع جهلاً، وهذا نتاج عمليات منظمة لتغريب التعليم استغرقت وقتاً طويلاً.

حصل هذا عندما أدركت الدول الغربية الاستعمارية منذ زمن طويل أهمية التعليم والأثر العميق الذي يحدثه في نهضة الأمم والمجتمعات؛ لذا قامت بالأخذ بوسائل التعليم بشتى صوره لنهضتها ورقيها، وفي المقابل، سعت بعد استعمارها للعالم الإسلامي بكل الوسائل لحرمانها التعليم النافع، وشوهت الدين الإسلامي عن طريق التعليم الممنهج الذي رأته مع من ساهم معهم ممن باع أمته من المحسوبين على الإسلام والعلم؛ لأنه الطريق الأقوى للقضاء على الأمة الإسلامية لأنها جربت الغزو العسكري فوجدت أنه يزيد المسلمين قوة وتمسكاً بدينهم.

والناظر اليوم في واقع الدول الإسلامية يجد أن العدو قد نجح في تحقيق ما سعى إليه من مسخ الهُوية الإسلامية للدول المستعمَرة التي بدورها أثرت في الدول المجاورة التي لم يصلها الاستعمار.

إن تاريخ تدمير التعليم طويل ومتشعب وليس هذا مجال الإسهاب فيه، فالمقصود بيان أن التعليم وخاصة ما يتعلق بالمواد الشرعية قليل ومشوه، بل يوكل لتدريسها أكبر المعلمين سناً غالباً، بالإضافة إلى جعلها في الحصص الأخيرة بعد أن تنتهي طاقة الطلاب طوال اليوم في تعليم بقية العلوم.

السبب الثالث: تغريب المجتمعات الإسلامية:

ترتب على تغريب التعليم تغريب المجتمعات الإسلامية، والتغريب مصطلح مستحدث في اللغة العربية صاغة مفكرون في العصر الحديث؛ وهو تيار فكري كبير ذو أبعاد سياسية واجتماعية وثقافية وفنية، ويرمي إلى صبغ حياة الأمم بعامة والمسلمين بخاصة بأسلوب غربي؛ وذلك بهدف إلغاء شخصية المسلم المستقلة وخصائصه المتفردة، وجعله أسير التبعية الكاملة للحضارة الغربية.

والمشاهد أن حركة التغريب قصد بها المسلمون خاصة؛ وذلك بعد أن عجزت الهجمات الصليبية في إخضاع المسلمين بالقوة العسكرية فاستعاضت عن ذلك بالغزو الفكري ليخلُصوا من خلاله إلى محو الطابع الإسلامي المميز لهذه الأمة عن غيرها، ولم يخلُ بلد إسلامي من آثار هذه الحركة التغريبية.

والهدف من التغريب هو هدم الإسلام ونقض عراه حتى يتحلل المسلم من التزاماته وقيمه، وأن يصبح المسلم تابعاً للغرب في كل توجهاته وممارساته وسلوكياته.

ومن المؤسف أن آثار التغريب بدت ظاهرة في بلدان المسلمين، وعلى كثير من المسلمين، فالتغريب نخر في التعليم، وفي سلوكيات المسلمين وعاداتهم وتقاليدهم، بل شوه دينهم.

والناظر إلى الشارع الإسلامي يجد التغريب واضحاً في اللباس، والمأكل والمشرب، والتعامل، ووصل الأمر إلى تقليد الغرب في تسريحات الشعر، ولبس الشباب للقلائد والخواتم والأساور والحلق في الأذن، بل بلغ التأثر بالغرب إلى حد الانسلاخ من الدين بالكفر والإلحاد والتشكيك في وجود الله سبحانه.

السبب الرابع: التنفير من علماء الحق وكتب السلف:

من الأمور التي أسهمت في فشو الجهل بالعقيدة الصحيحة تنفير المسلمين من كتب السلف الصالح وتشويهها والنيل ممن قام بتصنيفها وخاصة شيخ الإسلام ابن تيمية، والمجدد الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمهما الله؛ فإن هذين الإمامين نالهما الشيء الكثير من التشويه والتطاول، وللأسف الشديد أن غالبية من قام بهذا أناس ينتسبون إلى العلم والعلماء.

والمتابع لوسائل الإعلام بفروعها المشاهد والمسموع والمقروء، وكذلك مواقع الشبكة العنكبوتية سيجد الكم الهائل من الكتب والمقالات والنشرات والبرامج التي تنفر من كتب السلف وتحذر منها وتنال من علماء الحق.

وقد أثَّرت هذه الهجمة الشعواء على بعض العامة فنفر من كتب السلف حتى وصل الأمر ببعض المغردين أن كتب: “لو كنت حاكماً عربياً لأمرت بإحراق كتب المجنون ابن تيمية، وحرمت اقتناءها، وأضفتها في خانة المتفجرات والمخدرات”.

((يتبع)).

 

عبدالعزيز بن محمد السريهيد

           Aaaziz123@hotmail.com

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x