مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الجمعة, 21 شعبان 1440 هجريا
الفجر
03:59 ص
الشروق
05:22 ص
الظهر
11:51 ص
العصر
03:19 م
المغرب
06:20 م
العشاء
07:50 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

مؤسس «واتس آب» يدعو لحذف «فيس بوك» في الحال.. السبب خطير

مؤسس «واتس آب» يدعو لحذف «فيس بوك» في الحال.. السبب خطير
0

تواصل – وكالات:

وجه المؤسس المشارك لتطبيق المراسلة الفوري “واتس آب”، نداءً للطلاب خلال لقاء معهم؛ وهو أن يحذفوا تطبيق التواصل الاجتماعي “فيسبوك” من هواتفهم في الحال.

وطلب برايان أكتون من الطلاب، خلال لقائه الذي عقد الأربعاء الماضي، في جامعة ستانفورد الأمريكية، أن يلغوا “فيسبوك”؛ بسبب إساءته استخدام خصوصية مستخدميه، من خلال سماحه لنشر الإعلانات عبر منصته؛ وفقاً لموقع “بازفيد” الأمريكي.

وسبق لبرايان أكتون، أن انتقد “فيسبوك”، ودعا إلى مقاطعته، ففي العام الماضي أظهر دعمه لهشتاق على “تويتر” بعنوان “#DeleteFacebook” أو “احذفوا فيسبوك”، الذي انطلق تزامناً مع فضيحة “فيسبوك” الشهيرة الخاصة بخصوصية المستخدمين، وتسريب بيانات 87 مليون مستخدم لشركة تحليل البيانات والتسويق السياسية “كامبريدج أنالاتيكا”.

وكان أكتون باع شركته “واتس آب” لـ”فيسبوك” في عام 2014، مقابل 19 مليار دولار.

ودافع خلال اجتماعه مع طلاب “ستانفورد”، عن قراره ببيع “واتسآب” لشركة “فيسبوك”، مبرراً ذلك بقوله: “كان لدي 50 موظفاً، وكان علي أن أفكر فيهم والأموال التي سيحصلون عليها من هذه الصفقة.. كان علي أن أفكر في مستثمرينا واضطررت إلى التفكير في حصتي، لم يكن لدي وقتها النفوذ الكامل لأقول لا إذا رغبت في ذلك”.

كما كشف برايان أكتون أنه طالما اختلف مع مارك زوكربيرغ مؤسس “فيسبوك” بشأن تقديم إعلانات على “واتس آب”، مشيراً إلى أنهم كانوا يرغبون من خلاله في فرض رسوم على المستخدمين، هي دفع دولار واحد سنوياً، بدلاً من استخدامه كنموذج إعلاني لتحقيق الربح.

وقال: “لم يكن الأمر ربحاً عادياً، وإذا كان لديك مليار مستخدم… فستحصل على مليار دولار من الإيرادات سنوياً، ولكن هذا ليس ما تريده “جوجل”، و”فيسبوك”، لأنهما تريدان جني مليارات الدولارات”.

ويرأس برايان أكتون حالياً شركة “سيجنال”؛ وهو تطبيق مراسلة منافس يركز على الأمن والخصوصية.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x