مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الجمعة, 15 رجب 1440 هجريا
الفجر
04:38 ص
الشروق
05:56 ص
الظهر
12:00 م
العصر
03:27 م
المغرب
06:05 م
العشاء
07:35 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

لماذا سمي الاسم بالاسم

0
لماذا سمي الاسم بالاسم
صقر بن محمد

منذ اللحظة التي يعلم فيها الوالدان بأن هناك مولوداً قادماً، يكون في كل يوم وليلة هناك ما يمكن أن طلق عليه ” المناوشات القصيرة” فهو يدلي باقتراح لاسم الطفل الجديد وهي ترفضه، وهكذا طوال التسعة أشهر. فهي المفاوضات والتسويات والاتفاقيات!!. ثم يهل المولود الجديد بوجهه إلى هذه الدنيا، أو بالأصح حتى يسجل الاسم في الوثائق الرسمية.

وهذا بطبيعة الحال يفتح باب التساؤل، لمَ صار الاسم بهذه الأهمية!؟

دور الاسم الأولي هو تميز الفرد عن غيره. عدا أن هناك معنى أعمق من هذا التفسير الظاهري. فالاسم ينعكس بدوره الإيحائي على تصرفاتنا.

ولا أريد الخوض في أمور قد تكون صـحيحة أو خاطئة، مثل أن الفراعنة القدماء كانوا يخفون أسماءهم ويضعون بدلاً منها ” فرعون” تحسباً وخوفاً من المشعوذات؛ لأن الساحر يحتاج الاسم، ولا يتم عمله إلا بالاسم الذي سمي به أول مرة -زاعمين- أن الاسم له بصمة وعلامة خاصةً به في العالم الأثيري، وأيضاً يسألون عن اسم أمه لتتبع سلسة الأسماء فيصلون لمبتغاهم.

وهذا هو السبب الذي جعل الفراعنة يعرفون بهذا الاسم “الفرعون ” -خوفاً من سحر السحرة-فلا يعرفه أحد إلا؛ أمه، وهو عندما تهمس أمه بالاسم في أذنه بعد أن يبدأ بالتمييز.

ولم يكن الفراعنة وحدهم من يعتقد أن في الاسم معنى أعمق من مجرد التسمية، فالعرب أخذت كلمة الاسم من الوسم أي ما توسم به الناقة فتميزها عن غيرها. وقيل إن الاسم نعت بالاسم لأنه يسمو بصاحبه، ويجعله يشعر بنشوة غريبة عند ذكر اسمه، وربما زاد من طاقته، وكفاءة عمله إذا ما تمت مناداته باسمه.

ويحكى أنه في أحد حروب الجزائر، خرج من كبار القوم من يحمس الجيش قبل أن يتحرك فوقف الخطيب في المنبر وحمد الله وأثنى عليه ثم قال: ” ليعمل كل منكم باسمه ونزل عن المنبر.” وكان الخطيب يعلم أن الجنود لديهم أسماء عربية ذات فخر وجمال، وذات خلفية دينية، وكل جندي عليه أن يثبت اسمه.

في عام 2007 أجرى باحثون تجربة بحيث وضعوا أشخاصاً في جهاز MFRI ونادوا على اسمه؛ فوجدوا أن هناك أماكن في العقل تضيء بمجرد ذكر اسم الشخص، مما يؤكد أيضاً ما يذكره المهتمون بالتنمية البشرية أن أكثر ما قد يحبب الناس بك هو مناداتهم بأسمائهم، وحفظها في أول مقابلة، وعدم نسيانها. فالأسماء مرتبطة بنا معنويا، وأيضاً على المستوى المعرفي العقلي.

سُئل أحد ممن تولى إدارة البريد الأمريكي، وهو رجل عمره في الأربعين، ومنحته أكثر من جامعة شهادةً فخرية، ولديه شبكة واسعة من العلاقات، وعندما سُئِل عن سر نجاحه؟ قال: إن تذكر اسم كل شخص، ومناداته بها، هو الطريق إلى قلبه، ومن ثم الطريق إلى الفعالية، والإنجاز.

الاسم يعني إيحاءً مستمراً تسمعه طوال اليوم. ومن يرصد حركات الناس ويراقب يجد أن للأسماء تأثيرٌ على تصرفاتهم، واختياراتهم في الحياة. فعن ابن المسيب عن أبيه قال: قَالَ لِي رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” مَا اسْمُكَ؟ قُلْتُ: حَزَنٌ، قَالَ: بَلْ أَنْتَ سَهْلٌ. قَالَ: لا أُغَيِّرُ اسْماً سَمَّانِيهِ أَبِي “، قَالَ ابْنُ الْمُسَيِّبِ: فَفِينَا تِلْكَ الْحُزُونَةُ بَعْدُ.

ومعنى اسم حزن هو الأرض شديدة الوعورة، ومنه الدعاء المعروف:” اللهمَّ لَا سَهْلَ إلاَّ مَا جَعَلْتَهُ سَهْلاً، وأنْتَ تَجْعَلُ الحَزْنَ إذَا شِئْتَ سَهْلاً ” وعكس الحزن السهل وهو الأرض المنبسطة. فانظر تأثيرَ الاسم على شخصية الإنسان، وأكثر من هذا. تأثير الاسم على الجيل التالي بكامله، كما قال ابن المسيب فما زالت فينا الحزونة والصعوبة. في المرة التي تختار اسم لابنك، اختر الفأل والسهولة وما يناسب ابنك وجيل ابنك لا ما يناسبك ويناسب جيلك ومن هم في سنك وإذا لم تقتنع فاسأل دائرة الأحوال المدنية عن عدد الذين يغيرون أسماءهم كل عام!

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x