مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الأحد, 17 رجب 1440 هجريا
الفجر
04:35 ص
الشروق
05:54 ص
الظهر
12:00 م
العصر
03:26 م
المغرب
06:06 م
العشاء
07:36 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

النمذجة المظلومة!

0
النمذجة المظلومة!
محمد بن سعد العوشن

لا شك أن المشاريع المميزة والناجحة التي تحدث أثراً في ميدانها وتخصصها جديرة بالاقتباس والاحتذاء، ذلك أن كل من واجه المشكلة التي جاء المشروع لحلها، أو أراد الحصول على الخدمة التي يحققها المشروع فإنه سيقوم بمشابهة هذا النموذج المميز ومحاكاته بغية تحقيق نجاح مشابه، وهذه خطوة لا غبار عليها.

لذا فإن الخطوة التالية بعد التحقق من نجاح مشروع ما، هي “نمذجته”، من خلال كتابه إجراءات العمل ونماذجه، وخطوات النجاح، وعوامل الإخفاق، وتحديد العقبات التي واجهت المشروع وكيف تم تجاوزها، والصعوبات التي عايشها المشروع وكيف تم تذليلها، وكيف تم ضمان تحقيق النتيجة المطلوبة، وما هي الدوافع لتنفيذ المشروع، ومبرراته، وبيئة نجاحه.

و”النمذجة” في هذه الحالة، تعتبر خطوة مهمة لتكرار هذا النجاح “المميز” في مواضع أخرى.. مع تقليل الأخطاء التي يمكن أن تقع عند المحاكاة، فضلاً عن كونها توثيقاً للتجربة، وتطبيقاً رائعاً لإدارة المعرفة وتوريثها.

‏ولهذا فإن (الفرنشايز) في المجال التجاري يحقق نجاحات واسعة في شتى المجالات إذ يمكن – من خلال اشتراطاته وأدلته – ضمان أن كل النماذج المأخوذة عنه مطابقة لمستوى النموذج الأول.. شكلاً ومضموناً.

‏غير أن المشكلة اليوم – وللأسف – أن تتم نمذجة جملة من المشاريع التي ما زالت في مرحله البداية، وما زالت تخضع للاختبار والتجربة، تلك الأعمال التي لم تحقق نجاحاً حقيقياً بعد، ولم تثبت فعاليتها؛ أي أنها لم تنجح حتى الآن!.

‏فما أن يبدأ مشروع ما، ويمضي عليه سنة أو سنتان؛ وهو ما زال في مرحلة “الطفولة” – إن صحت التسمية – ولم يخضع لاختبار أداء حقيقي ولم يتم قياس نتائجه العملية ولا مخرجاته بشكل نهائي، ولم يتم وضع أدوات ضبط الجودة اللازمة له؛ ما أن يبدأ حتى نتسامع بالدعوات لنمذجة هذا المشروع الاستثنائي الفريد! ‏وتصبح أحد العبارات السائدة من كل زائر استلبت لبّه بعض التقارير الجميلة عن المشروع، أو أحبّ أن يجامل القائمين عليه أن يردد: (لا بد من النمذجة، لعلكم بدأتم بالنمذجة، متى ستنقلون التجربة للغير؟) ‏إنه التسرع يا سادة.. والاستعجال في إصدار الأحكام دون تريّث.

والحقيقة أنه لا بد من التمهل في استنساخ المشروعات ونقلها، ويجب أن نكون منطقيين، ونعطي التجربة وقتها وحقّها من التجريب والاختبار على أرض الواقع، ونعطيها حقّها في خوض الخطأ والصواب، والتعديل والتصويب والتحسين المستمر؛ للوصول إلى النموذج الناجح فعلاً، كما أن علينا أن نقوم بقياس المخرجات ومعرفة أي جوانب المشروع يؤثر بشكل أكبر، الذي يعتبر لبّ المشروع وأصله، وما هي الحواشي والقشور والكماليات التي لا تؤثر على أصل المشروع، بالإضافة إلى قياس العوامل التي ساهمت في النجاح والعوامل التي ساهمت في الإخفاق، وكيف لنا أن نستديم النجاح ونحقق المقصود، والشيء المهم جداً هو التحقق من تحقيق المشروع لأهدافه على أرض الواقع وحدوث التغيير المنشود فعلاً.

‏وفي رأيي الشخصي أن الانتظار وحساب النتائج يعدّ أمراً مهماً قبل التفكير في استنساخ التجربة، كما أن الحديث عن “النمذجة” يحتاج لتقييمات مستقلة وعادلة للمشروع، فلا تؤخذ تقييمات القائمين على المشروع فحسب، بل يقوم فريق مستقل بمقابلة المستفيدين، وأخذ آرائهم، وقياس التغيّر، ومقارنة المشروع بالمشروعات المشابهة؛ وهو يحتاج إلى نظر أوسع من الحدود المكانية والزمانية للمشروع محل النقاش؛ إذ قد تبدو للفريق طرائق أيسر وأكثر فعالية وأقل تكلفة، أو مشروعات أعظم تحقيقاً للمقصود.

‏إن ما يحدث في الواقع اليوم – وللأسف – هو استنساخ للتجارب الأولية غير الناضجة، ونشرها، والتبشير بها، الذي يصبح – أحياناً – تكراراً مملاً للأخطاء والإخفاقات باسم “النمذجة” التي ظلمناها بهذه التطبيقات المشوّهة التي تستهلك المال والجهد اللذين لا تستحقهما.

ومما يزيد الطين بلّة أن يتحول ذلك النموذج التجريبي الأولي الذي لم ينضج إلى كيان مستقل يوصف بأنه “بيت خبرة” يرجع له كل مؤمل لتحقيق الأهداف، ليظن أصحابه أنهم المستشار الأول، والخبير الذي لا ينازع في هذا المجال؛ وهو تشويه للمصطلح كذلك، وربما صدق في بعضها قول الشاعر:

‏أسماء مملكة في غير موضعها

‏كالهر يحكي انتفاخاً صولة الأسد

وأختم هاهنا بالتأكيد على أهمية كتابة كل شيء عن المشاريع التي يتم إطلاقها، وتقييد إجراءاتها، وحفظ نماذجها؛ بهدف توثيق التجربة التي قد تنجح، أو لا تنجح، وفي كلتا الحالتين فالتوثيق يخدم العمل ويطوّره، وينقل الخبرة والتجربة بكل جوانبها للعاملين في هذا المجال، فهو أشبه بالسيرة الذاتية لتلك المشاريع، لكن التوثيق شيء، واعتبار المشروع نموذجاً يُحتذى شيئاً آخر مختلفاً تماماً.

دمتم بخير،،.

محمد بن سعد العوشن

إعلامي، مهتم بالعمل الخيري

 

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x