مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم السبت, 20 رمضان 1440 هجريا
الفجر
03:37 ص
الشروق
05:06 ص
الظهر
11:50 ص
العصر
03:14 م
المغرب
06:35 م
العشاء
08:05 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

أمين رابطة العالم الإسلامي يدعو للعناية بفحوى الخطاب الإسلامي

أمين رابطة العالم الإسلامي يدعو للعناية بفحوى الخطاب الإسلامي
0

تواصل – واس:

دعا معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى إلى العناية بفحوى الخطاب الإسلامي والالتزام بحسن الظن عند الحديث مع المختلف حضارياً ودينياً، مشيرا إلى أن سوء الفهم ينحصر في مَنْطِقة فراغ ناشدت مُنذُ زمنٍ حضوراً واعياً وكلمةً سواء تحفِلُ بالرصيد المعرفي والخطاب الرصين، مع رحمةٍ بالآخرين، تُدرك أن لو يشاءُ اللهُ لهدى الناس جميعاً، ولجعلهم أمة واحدة.

جاء ذلك خلال تكريم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة لمعالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي والمشرف العام على مركز الحرب الفكرية الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى الفائز بجائزة الاعتدال لهذا العام 2018م في الحفل الذي أقيم بجامعة الملك عبد العزيز بجدة.

وقال معاليه في كلمته بالحفل: ” نتشرّفُ جميعاً بأن نكونَ في رِحاب ركب الاعتدال في منظومة دولة العدالة والقِيم، والأُفُقِ الواسع، المُنفتح بإشراقةٍ مُضيئةٍ على الجميع وَفْقَ هدي كريم من شرعنا الحكيم، تِلك الخُطى الرشيدة تُمَثّل مَنْطِقةَ التوازن بين الإفراط والتفريط؛ فدين الله تعالى وسطٌ بين الغالي فيه والجافي عنه”.
وأضاف: لقد تَرْجَمَتْ ذلك كلَّه سياسةُ خادمِ الحرمين الشريفين الملكِ سلمانَ بنِ عبد العزيز آل سعود، وسُمُوِّ وليِّ عهدِه الأمين – حفظهما الله -، فكان منهما القولُ والعمل في امتدادٍ مباركٍ لقاعدة التأسيس التي أرسى دعائمها الملكُ عبدُ العزيز – رحمه الله – ، وكلنا هذا المساءَ تثمينٌ وتقديرٌ لهذا الصرح الكبير المُسَخَّر لخدمة اعتدالنا الشرعيّ والوطنيّ، برؤيةٍ ورسالةٍ وأهدافٍ وبرامجَ، تستحق الثناء والدعاء، وقد رعى معهدَهُ الأكاديميَّ موسوعةُ الاعتدال ـ فكراً وسمتاً ـ سموُّ الأمير خالد الفيصل، أجزل اللهُ مثوبته.
وأعرب معاليه عن سعادته بالجائزةِ، وبحيثيات المنح، عندما ربطتْ الأمرَ بإبراز منهج الاعتدال السعوديّ في المحافل الدوليّة، وقال:” نعم ليس المتشرّفُ بكم سوى ناقلٍ للاعتدال السعوديّ إلى عددٍ من المنصّات والمحافل الدوليّة عبر حِوَاراتٍ ومبادراتٍ وبرامجَ عمليّةٍ، امتدت بحمد الله لأكثرَ من عَقْدٍ من الزمن شَمِلت محاورَ: دينيّةً، وفكريّةً، وحقوقيّةً، أفدتُ منها أن مكمن التوجُّسِ والصِّراعِ الحَضَاريّ ينحصِرُ في الخطاب، وفي فهم واستيعاب الآخر، وينحصر أيضاً في غياب حُسن الظن بطاقته المُشعة والآسرة، مع ضمانات الاحتياط في إطارها المعقول.
وقال: “إذن فَلِمَ الصراع الحضاريّ في بُعده الديني وغيره، حيث احتل في بعض المشاهد التاريخية وهو يُطل بشؤم.. السطو والكراهيّة.. احتل قيم العدالة والتفاهم والتعايُش والتعاون، ساعياً في غمرة مجازفاته لأَن يواجِهَ سنةَ الخالق في كونه، نعم؛ لا نُنكر أن هناك شبهاتٍ في منتهى الهشاشة والضعف، تولَّد عن عدم تفكيكها سلبيّاتٌ تراكمت مع الزمن، وكُلُّنا نُدرك أبعادَها على الإسلام بوجه عام، وعلى سمعة مفاهيمنا الدينيّة والفكريّة بشكل خاصّ، فَرُفِعَتْ على إثرها شعاراتُ الإسلاموفوبيا يقودها في الغرب من يُسَمَّون بأقصى اليمين، وعليهم من عقلاء الغرب أنفسهم رادٌّ وعاتبٌ”.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x