مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم السبت, 9 ربيع الأول 1440 هجريا
الفجر
04:49 ص
الشروق
06:10 ص
الظهر
11:38 ص
العصر
02:44 م
المغرب
05:06 م
العشاء
06:36 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

9 وفيات و564 إصابة في 9 أشهر بطريق «رجال ألمع – الدرب».. ومطالب بازدواجيته  

9 وفيات و564 إصابة في 9 أشهر بطريق «رجال ألمع – الدرب».. ومطالب بازدواجيته  
0

تواصل – محمد واص:

شهدت منطقة عسير خلال السنوات الأخيرة تنفيذ مشاريع خدمية كبيرة في مجال الطرق والنقل، وتم ربط المنطقة بشبكة طرق سريعة مع عدد من المناطق منها ما انتهى العمل فيه ومنها ما هو جارٍ تنفيذه، كما تم ربط محافظات ومراكز المنطقة بطرق مزدوجة وحديثة.

ويضم جنوب محافظة رجال ألمع التابعة لمنطقة عسير طريقاً موصلاً لمحافظة الدرب التابعة لمنطقة جازان وكذلك عقبة ضلع الموصلة لمدينة أبها حيث يعتبر هذا الطريق في غاية الأهمية غير أنه يفتقر إلى الكثير من الاهتمام والخدمات والتي على رأسها ضرورة ازدواجية هذا الطريق نظراً للضغط المروري الواقع عليه.

إضافة إلى أعمال الإنارة وإنشاء العديد من المطبات والتي من شأنها تقليل خطر وقوع الحوادث سواء الإنارة في الليل أو المطبات التي تنبه السائقين، حيث وقع على هذا الطريق العديد من الحوادث المرورية التي تُزهق أرواح الكثيرين وتصيب العديد أيضاً حتى أصبح هذا الطريق معروفاً بدمويته بين المسافرين.

كما تعتبر الإرشادات المرورية مهمة للغاية على طول هذا الطريق لتنبيه السائقين من المنحنيات والمناطق السكنية وبخاصة للشباب الذين يقودون السيارات بسرعة عالية قد تسبب خطراً عليهم وعلى من يسافرون أيضاً عبر هذا الطريق.

هذا وقد تعالت مؤخراً العديد من الأصوات بالمطالبة بالاهتمام به حيث إنه لا يخدم فقط أهالي محافظة رجال ألمع وإنما يخدم أيضاً الكثير من المسافرين من جميع المناطق على سبيل المثال القادمين من منطقة جازان والمسافرين إليها من محافظات المنطقة.

وفي تصريح خاص لـ “تواصل” من المتحدث الرسمي للهلال الأحمر السعودي بمنطقة عسير “محمد الشهري” أوضح فيه أن عدد الوفيات في الحوادث الواقعة على هذا الطريق قد بلغت ٩ حالات والإصابات ٥٦٤ حالة خلال ٩ أشهر ماضية داعياً الجميع لتجنب السرعة والالتزام بالسرعة المحددة حفاظاً على حياتهم وحياة الآخرين، سائلاً الله تعالى السلامة للجميع.

ومما يجعل المطالبة بازدواجية هذا الطريق وإنارته وإنشاء المطبات عليه مطلباً ملحاً وضرورياً حقناً للدماء التي تسيل على هذا الطريق وتؤدي لوفاة الكثيرين.

 

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x