مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الأحد, 17 رجب 1440 هجريا
الفجر
04:35 ص
الشروق
05:54 ص
الظهر
12:00 م
العصر
03:26 م
المغرب
06:06 م
العشاء
07:36 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

«تواصل» تنشر قصة قرية سودانية يتابع سُكانها برنامج «نور على الدرب»

«تواصل» تنشر قصة قرية سودانية يتابع سُكانها برنامج «نور على الدرب»
0

تواصل – فريق التحرير:

حصلت “تواصل” على قصة مثيرة للاهتمام وتعد الأولى من نوعها؛ إذ إن إحدى القرى في السودان يواظب سكانها على الاستماع لبرنامج “نور على الدرب” المذاع على إذاعة القرآن الكريم بالمملكة.

وبرنامج “نور على الدرب” من أقدم برامج إذاعة القرآن الكريم في المملكة وأشهرها، انطلق في عام 1392هـ، وصاحب فكرته الشيخ ناصر علي الناصر – رحمه الله – حيث يُطل فيه عدد من العلماء للإجابة عن أسئلة المستمعين.

قصة القرية السودانية مع البرنامج

ورأى الشيخ الطيب أحمد الزين محمود (60 عاماً) إمام مسجد قرية موسى إدريس التابعة وحدة دوبا الإدارية بولاية سنار، أثناء زيارته للمدينة المنورة بعد أداء العمرة لـ”تواصل” قصة حب سكان قريته للبرنامج ومواظبتهم على الاستماع له.

وقال “الطيب”: “لدينا في القرية مسجد واحد فقط، وعدد سكانها يقترب من 1000 نسمة، وأنا حريص على إعطاء دروس يومياً؛ من أجل أن يتفقه الناس في الدين، وأن يكونوا على دراية بالمسائل التي تقابلهم دوماً”.

وأوضح أن الكتب التي يقوم بتدريسها في المسجد هي “(فقه السنة) للشيخ سيد سابق – مصري – و(منهاج المسلم) للدكتور أبو بكر الجزائري”، مؤكداً أن أهل القرية يواظبون على متابعة برنامج “نور على الدرب” من أجل الاستماع للفتاوى وعلماء المملكة.

ووصف “الطيب” برنامج “نور على الدرب” بالشامل الذي ينهل منه المسلم كل ما يريد من الشريعة الإسلامية من عقيدة وتوحيد وفتاوى لكبار علماء المملكة، لافتاً إلى أن أهل قريته ينظرون إليه على أنه أعظم برنامج.

مقابلته مع إمام الحرم النبوي

ورداً على سؤال بشأن مقابلته أحد علماء أو مشايخ المملكة، أجاب إمام المسجد السوداني، أنه قابل أمام الحرم المدني الشيخ صلاح البدير، عندما كان يُلقي خطبته في مسجد مدينة سنار العتيق.

واستعاد “الطيب” بالذاكرة خطبة “البدير” العام الماضي، مبيناً أن آلاف من الناس حرصوا على الحضور للاستماع للخطبة، وأن الزحام كان شديداً داخل المسجد وخارجه، ولكنه تمكن من الحديث مع إمام الحرم المدني.

وبشأن رمضان في السودان، أكد أنهم يستقبلون رمضان بالبهجة، فلا يفطر أحد في بيته، بل يجتمع أهل قريته على سبيل المثال في الساحات من أجل الإفطار الجماعي، النساء مع بعضهم والرجال كذلك.

واختتم “الطيب” حديثه موجهاً رسالة إلى المملكة، بقوله: “أنتم مهبط الوحي، ومنبع الرسالة، وقبلة المسلمين، ومحافظتكم على الدين هو الذي يقودنا على استمرار الخير في بلاد المسلمين، واستمراركم في الدعوة يصل لنا في قرانا”.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x