مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الاثنين, 23 جمادى الآخر 1441 هجريا
الفجر
05:07 ص
الشروق
06:26 ص
الظهر
12:07 م
العصر
03:23 م
المغرب
05:48 م
العشاء
07:18 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

بعد هجومه المتكرر على المملكة.. إعلامي مصري يعتذر للسعوديين

بعد هجومه المتكرر على المملكة.. إعلامي مصري يعتذر للسعوديين
0

 

 

تواصل – الرياض:

استطاع موظف استقبال سعودي بابتسامته وبشاشته وحسن أخلاقه وتلقائيته، إجبار إعلامي مصري على الاعتذار للمملكة، بعد أن عُرف عنه هجومه المتكرر، ومواقفه المتعصبة، ليحصد هذا الموظف عن جدارة لقب “سفير السعوديين للأخلاق”.

وفي التفاصيل، خرج الإعلامي المصري يوسف الحسيني عبر برنامجه “نقطة تماس”، على غير العادة، هادئاً مرتاح الوجه، وبصوتٍ ذي مستوىً منخفض وهادئ، ليفاجئ مشاهديه بالحكاية التي غيرت قناعاته تجاه المملكة، سارداً تفاصيل رحلة العمرة الأولى في حياته، التي حولت بوصلته إلى الاتجاه الصحيح، معلناً ومن دون تردد: “اعتذاري الكبير للشعب السعودي الكبير، فما شاهدته على أرض الواقع غير قناعاتي وآرائي”.

وتابع الحسيني: “ذهبت المملكة أنا وزوجتي لأداء العمرة، وزيارة المدينة المنورة، ولم أزر المملكة من قبل، لكني رجعت وقد تركت قلبي متعلقاً بأستار الكعبة، وتمنيت صدقاً أنني لم أرجع أبداً”.

وأضاف “حدثت لي أثناء زيارتي للسعودية مراجعة لآراء سابقة، ويمكن أن نطلق عليها اعتذاراً، وكنت في فترة من الفترات تبنيت هجوماً موجهاً ضد المملكة، وكان شرساً وقاسياً، وبدأ في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض حلقات برنامجي الأسبق السادة المحترمون، وأكرر أنني لم أزر المملكة ولو لمرة واحدة”.

واستطرد الإعلامي المصري قائلاً: “وجدت خلال زيارتي سعوديين طيبين وفي منتهى الأدب والذوق والاحترام والود والتواضع والكرم؛ ما جعلني أعود للحق”.

وتابع قائلاً “حين وصلت وزوجتي إلى استقبال الفندق الذي سنسكن فيه في مكة، سألني موظف الاستقبال وما أزال أتذكر اسمه سلطان، هل أنا الإعلامي المصري المعروف الحسيني فأجبته نعم، وفي داخلي كمية كبيرة من التوقعات أخفها أنه سيكون غاضباً من هجومي المتكرر على بلده، لكنه فاجأني بابتسامة لطيفة وبترحيب كبير ودعاء بأن يتقبل الله عمرتي”، بحسب “الحياة”.

اقترب زميل موظف الاستقبال ليطلع زميله على ما توصل إليه من بحث في محرك البحث جوجل عن الإعلامي الحسيني ليهمس له في أذنه ببعض الكلمات، يقول الحسيني: “هنا تيقنت أن ردة الفعل ستكون قاسية، بيد أن الاثنين رسما ابتسامة الترحيب والود على وجهيهما، واحتفيا بي لكوني زائراً لبيت الله الحرام، تفاجأت وبشكل كبير من هذا التصرف الإنساني الكبير من السعوديين، وحين وصلت إلى غرفتي كانت الضيافة سبقتني لأزداد إعجاباً وتقديراً لهذه الدولة المحترمة”.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x