مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الأحد, 27 رمضان 1442 هجريا
الفجر
03:47 ص
الشروق
05:13 ص
الظهر
11:50 ص
العصر
03:16 م
المغرب
06:27 م
العشاء
07:57 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

فتاة تستغيث للعثور على والدتها المختفية قرابة 18 عاماً: «أحسها مقتولة»

فتاة تستغيث للعثور على والدتها المختفية قرابة 18 عاماً: «أحسها مقتولة»
0

تواصل – فريق التحرير:

لجأت فتاة سعودية تدعى روان (19 عاما) إلى وسائل الإعلام للبحث عن أمها التي لا تعرفها، والمختفية منذ نحو 18 عاما، بعد أن انفصلت عن والدها منذ طفولتها.

وروت روان – عبر برنامج “يا هلا” على فضائية “روتانا خليجية” – مأساتها التي خلّفها طلاق الأب للأم وتسببت في حرمانها من والدتها طيلة عمرها، لافتة إلى أنها بدأت رحلة البحث قبل 7 أعوام عندما شعرت بحاجتها لأمها وهي في الثانية عشرة، لكن كل الأبواب التي كانت تطرقها توصد أمامها.

وقالت إنها سلكت طريق الرأي العام لينصفها، لافتة إلى أنها تمكنت عبر مواقع التواصل وإطلاق المناشدات من خلالها في تحقيق نصف حلمها بالوصول إلى جدتها في الأردن، وفي انتظار تحقيق النصف الآخر، قائلة إن كل ما تريده يتخلص في كلمتين: “أريد أمي”.

وأشارت إلى أنها سألت والدها فأجابها بأنه منذ طلاقها لا يعرف عنها أي معلومة، وعندما سأل جد روان وأخوالها عن أمها التي تبلغ حاليا من العمر 38 عاما، عن مصيرها قالوا لي أبلغ البنت بأن “أمها ماتت”، لافتة إلى أنها اكتشفت من خلال بحثها أن أمها تبحث عنها هي الأخرى.

وبينت أنها خاطبت الجهات الرسمية لكشف مصير أمها، مؤكدة أن إجابة هذا السؤال عند جدها لأمها لأنه الشخص الذي استلمها بعد الطلاق، مبنية أن علاقتها بخالاتها جيدة، وأن إحداهن تسكن قريبة منها وكانت تدعمها ماليا ومعنويا وأبلغتها بالبحث عن والدتها لكن دون أي معلومات أو تفاصيل إضافية.

وقالت روان: “كل ما أعرفه عن أمي أنها كانت أطيب وأطهر إنسانة في الوجود”، وما كانت تعرف شيئا اسمه كره، وهذا الكلام شهد عليه كثير من الناس.

وأوضحت أن جدتها هي الأخرى لم ترى ابنتها منذ كان عمرها ثلاث سنوات ونصف، وأمي كانت تبحث عن والدتها مثلي تماما، مؤكدة أن والدتها لم تخرج من السعودية وتشعر بأنها إما محبوسة أو مقتولة.

وقالت إنه لا أحد يعلم مكان والدتها سواء أكان والدها أو أقاربها أو خالاتها، إلا ثلاثة أشخاص هم جدها وشخصان كانا حاضرين يوم طلاقها من والدي ويقيمان بالكويت.

وأكدت أنه لم يحدث أي تواصل بينها وبين جدها، لكن قابلت أحد أخوالها الذي يتهمه البعض بمعرفة مكان أمها، فأخبرها بأن أمها هربت من المكان المحبوسة فيه.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x