مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم السبت, 13 جمادى الأول 1440 هجريا
الفجر
05:17 ص
الشروق
06:39 ص
الظهر
12:04 م
العصر
03:08 م
المغرب
05:29 م
العشاء
06:59 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

استياء شديد لعدم تعليق الدراسة بالقصيم.. مغردون: نُهنئكم على سوء الإدارة

0

تواصل – فريق التحرير:

عبّر العديد من المواطنين خاصة في المناطق التي ضربتها موجة الغبار اليوم عن استيائهم من عدم اتخاذ وزارة التعليم قراراً بتعليق الدراسة اليوم تيسيراً على الطلاب والمعلمين، وحفاظاً على سلامة الطلاب والطالبات.

وكانت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة توقعت في تقريرها عن حالة الطقس لهذا اليوم، نشاطاً للرياح الشمالية المثيرة للأتربة والغبار تحد من مدى الرؤية الأفقية قد تتحول إلى عاصفة ترابية على مناطق (الحدود الشمالية، الجوف، تبوك، القصيم، حائل)، والأجزاء الشمالية من المنطقة الشرقية (حفر الباطن، القيصومة)، وتؤثر على منطقتي الرياض والشرقية يصحب ذلك انخفاض في درجات الحرارة.

ودشن نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هشتاق بعنوان (#غبار_القصيم)، تصدر الترند في المملكة وجاء بعده هشتاق (#مدراء_التعليم_يتجاهلون_الارصاد)، عبر فيه أولياء الأمور عن استيائهم بسبب عدم تعليق الدراسة رغم الظروف المناخية المتقلبة، وعواصف الغبار والأتربة.

وطالب “البعض” أولياء أمور الطلاب والطالبات تعليق الدراسة بقرارات منهم شخصيا وعدم انتظار قرار وزارة التعليم، لأنهم الأحرص على مصلحة أبنائهم.

وقال ناصر عبدالله الناصر، “وقفوهم إنهم مسئولون، والله لتسألون يامنسوبي تعليم القصيم على هذا الإهمال وعدم المبالاة ألهذا الحد وصل بكم الأمر؟ ماذا تنتظرون؟، ماهو مقياس التعليق لديك يا مدير تعليم القصيم، ألم تخرجوا من بيوتكم لصلاة الفجر وتروا كم هو ضروري بل وواجبٌ عليكم أن يتم تعليق الدراسة؟”.

ووصف مغرد عدم تعليق الدراسة من تعليق القصيم بأنه “استهتار”، وقال، “من المسؤول وما هذا الاستهتار والاستخفاف بهذا الوضع، التعليق يكون أحيانا والغبار خفيف واليوم ولأول مرة هذه العاصفة وانعدام الرؤية لا يكون فيه تعليق، ألا يوجد طلاب صغار، مرضى ربو وحساسية، معلمين ومعلمات وطلاب يأتون من بعيد، من سيتحمل ما يصيبهم؟”.

وقال صاحب معرف “الأطلسي”، “أي مدير أو مديرة مدرسه لا يملك القرار في هذا الوقت يعتبر ضعيف مسلوب الإدارة، فاذا لم تستطع أن تربي وتعلم.. هل واجبك أن تتسبب في وقوع ضرر على الطلاب؟”

أما عبدالله الغفيلي، فقال، “وزير لا يحترم المعلمين وينتقدهم وينتقص من مكانتهم ويراهم غير منتجين للوزارة، وبزمنه انتشر الجرب، ويحارب الإدارات بالتعليق وأصبح كل مدير إدارة خائفاً على كرسيه، ماذا ننتظر منه ومن مدرائه؟، الغبار يزداد والمستشفيات ستزداد بالحالات الطارئه، أهنئكم على سوء إدارتكم”.

وقالت إحدى المعلمات إنها لم تذهب اليوم لعملها، وأضافت “أنا معلمة وعلقت لنفسي، ماراح انتظر رحمة من أحد غير رب العالمين #غبار_القصيم.”
وتداول نشطاء مقاطع فيديو يظهر الغبار والعاصفة الترابية في القصيم، وأكدوا ضرورة تعليق الدراسة اليوم.

 

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x