بعد بحث استمر ليومين.. فريق «غوث» يعثر على المفقود «الترجمي» متوفى بالمدينةوفاة الشيخ «محمد بن عبدالرحمن الحذيفي» شقيق إمام المسجد النبويبالفيديو.. ولي العهد في مقدمة مستقبلي رئيس وزراء باكستان لدى وصوله المملكةنبأ سار.. إلزام المنشآت التجارية باستبدال هواتف خدمة المستهلك «9200» إلى الرقم المجاني 800بالفيديو.. إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال بمحيط «الأقصى»مدرب ولاعبو الهلال يؤدون صلاة التراويح على أرض الملعبمنظمة الصحة العالمية تعتمد لقاح «سينوفارم» لمكافحة وباء كوروناضبط شخص وثق قيادته لمركبته بطريقة متهورة على أحد الطرق بالطائف4 خطوات للتعامل مع حالات التسمم عند تسرّب الغاز في المنزلالسفارة الصينية في المملكة توضح معلومات مهمة بشأن الصاروخ الخارج عن السيطرة«الأرصاد» تتوقع: حالة مطرية على معظم مناطق المملكة بدءاً من الاثنين وحتى أول أيام العيدالمملكة تحظر استيراد الدواجن من 11 مصنعاً في البرازيل
مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم السبت, 26 رمضان 1442 هجريا
الفجر
03:49 ص
الشروق
05:14 ص
الظهر
11:50 ص
العصر
03:16 م
المغرب
06:26 م
العشاء
07:56 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

تشكل خطرا صحيا.. 3 ملايين طن نفايات إلكترونية بالمملكة

تشكل خطرا صحيا.. 3 ملايين طن نفايات إلكترونية بالمملكة
A pile of electronic waste on a roadside in Guiyu. Much of modern electronic equipment contains toxic ingredients and as much as 4,000 tonnes of toxic e-waste is discarded every hour. Vast amounts are routinely and often illegally shipped as waste from Europe, USA and Japan to countries in Asia because it is easier and cheaper to dump the problem on poorer countries with lower environmental standards. Workers involved in dismantling e-waste are exposed to serious health hazards.
0

تواصل – الرياض:

بلغت كمية النفايات الإلكترونية المنتجة في المملكة حوالى ثلاثة ملايين طن سنوياً، وبمعدل ثلاثة أضعاف معدل نمو أنواع النفايات الأخرى.

ويتم التخلص من هذه النفايات من طريق بيعها أو في مرادم النفايات البلدية.

وعلى رغم نقص المعلومات الموثقة في شأن النفايات الإلكترونية في المملكة، بحسب الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، إلا أن إحصاءات أشارت إلى أن عدد عملاء شركات الاتصالات في السعودية زاد عن العدد الإجمالي للسكان، إذ يحمل كل مشترك أكثر من جهاز، ويستبدل جزءاً كبيراً منها سنوياً.

فيما أدى ارتفاع معدل النمو التقني عالمياً وتنامي الحاجة إليه إلى زيادة معدل استهلاك الأجهزة الإلكترونية وزيادة كمية النفايات الإلكترونية، وغالبيتها أجهزة التلفزيون والحاسوب وأدوات أجهزة الصوت وكاميرات الفيديو والهواتف بأنواعها وآلات التصوير والفاكس وألعاب الفيديو، التي تمت عمرها أو مدة استخدامها.

وتشترك هذه الأجهزة في صفتين تجعلانها من النفايات الإلكترونية هي امتلاكها لوحة إلكترونية أو أنبوب الأشعة الكاثودية.

وتشكّل النفايات الإلكترونية عبئاً وخطراً على صحة الإنسان وبيئته، وتحديداً على المياه السطحية والجوفية، خصوصاً في حال التخلّص منها عبر المرادم البلدية غير المبطنة، وذلك لاحتواء هذا النوع من النفايات على عدد من العناصر الثقيلة السامة، ومنها الرصاص والزئبق والكاديوم والقصدير، إضافة إلى البلاستيك، التي يؤدي حرقها إلى انبعاث كثير من ملوثات الهواء السامة، ما يشكل خطورة على صحة الإنسان.

واستعرضت الهيئة الأضرار الناجمة عن النفايات الإلكترونية، إذ يؤدي تراكم معظم العناصر الثقيلة عبر السلسلة الغذائية وفي الجسم إلى تلف في خلايا الدماغ، وضمور في أنسجة الكليتين، وتلف في الكبد والمخ والجهاز العصبي المركزي، فيما يؤدي إلى نقص في الهيموغلوبين ويسبب الأنيميا.

وفي بعض الحالات يؤدي تراكم تلك العناصر إلى العقم، فيما يؤثر بشكل خطر على القدرة العقلية للأطفال والأجنة، مؤدياً إلى التخلف العقلي وصعوبات في التعلم وغيرها.

وأوضحت «الأرصاد» أنها تتولى وضع قواعد وإجراءات التحكم في النفايات الخطرة وأعمال المراقبة والتفتيش والترخيص لمرافق المعالجة والتخلص منها بطرق آمنة والحد من مخاطرها المحتملة على البيئة والصحة العامة، فيما تضع الهيئة بالتعاون مع وزارة الصحة التشريعات للتحكم في إدارة النفايات الخطرة.

وتنسق مع وزارة الشؤون البلدية والقروية لوضع ضوابط لاختيار مواقع المعالجة والتخلص، وتشجيع القطاع الخاص على إقامة مرافق المعالجة والتخلص بأحدث تقنيات المعالجة (أجهزة المعالجة الحرارية والمكيروويف والاوتوكليف). حسب “الحياة”

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x