مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الثلاثاء, 13 ربيع الآخر 1441 هجريا
الفجر
05:03 ص
الشروق
06:26 ص
الظهر
11:46 ص
العصر
02:45 م
المغرب
05:05 م
العشاء
06:35 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

الإمارات.. تفاصيل جريمة اختطاف امرأة أوروبية والاعتداء عليها من قبل رجل أعمال عربي

الإمارات.. تفاصيل جريمة اختطاف امرأة أوروبية والاعتداء عليها من قبل رجل أعمال عربي
0

تواصل – وكالات:

تحقق محكمة الجنايات في دبي مع ثلاثة متهمين حضورياً، وآخرين هاربين من جنسيات عربية، أحدهم رجل أعمال، بتهمة خطف امرأة أوروبية والاعتداء عليها وتقييدها وتكميم فمها، في مخزن قوارب تابع لشركة المتهم الأول.

وذكرت جريدة “الإمارات اليوم” أن المتهم الأول كان على علاقة بالمجني عليها، وتواعدا على الزواج، لكنها قررت قطع العلاقة نتيجة اكتشافها أنه متزوج.

وفي التحقيقات قالت المجني عليها إنها التحقت بالعمل في شركة المتهم الأول في شهر يونيو من العام الماضي، وبعد شهر واحد توطدت علاقتهما وتبادلا مشاعر الحب، لكنها اكتشفت بعد فترة أنه متزوج، فطلبت منه إنهاء العلاقة وأبلغته بأنها سوف تقدم استقالتها.

وأضافت أنه رفض ذلك، لكنها أصرت على موقفها وأقامت شكوى في شهر نوفمبر الماضي ضد الشركة لإلغاء إقامتها، وفي اليوم ذاته تلقت اتصالاً من المتهم الثاني الذي يعمل لدى المتهم الأول، وطلب لقاءها لتزويدها بورقة إلغاء الإقامة في منطقة النهدة.

وبحسب المجني عليها فقد حضرت في الموعد المحدد بالفعل، وطلب منها الدخول إلى السيارة مدعياً أنه يرغب في طباعة الأوراق، فركبت في المقعد الخلفي، وتحرك بالسيارة حتى توقف في مركز تسهيل في منطقة القصيص، وفجأة صعد ثلاثة أشخاص من جنسية عربية أخرى، من بينهم المتهم الثالث في القضية، واعتدوا عليها ما تسبب في إغمائها.

وعندما أفاقت الأوربية اكتشفت أن يديها كانتا مكبلتين وفمها مكمم لمنعها من الصراخ، كما قاموا بتغطية وجهها بغطاء أسود حتى لا تتمكن من رؤية المكان، وحين رفعوا الغطاء عن وجهها اكتشفت أنها متواجدة في منطقة الجداف بمخزن قوارب تابع لشركة المتهم الأول.

وقالت: “إنه تم حبسها وهي مقيدة الأيدي والأرجل، واستمروا في الاعتداء عليها حتى حضر المتهم الأول الذي هددها بالقتل إذا لم تستمر في علاقتها العاطفية معه، ثم أجبرها على كتابة إقرار بتسلم مبلغ 150 ألف درهم منه، وفعلت ذلك خوفاً من رد فعله، ثم طلبت منه إخلاء سبيلها”.

بعد ذلك اصطحبها المتهم الأول في حوالي الساعة الثانية صباحاً إلى الشقة التي كانت تسكنها، وهناك تحدث معها محاولاً إقناعها بالاستمرار معه، فجارته خوفاً من رد فعله، وفي حوالي الساعة العاشرة صباحاً، استيقظ وأخبرها بأنه سوف يغادر وعليها الالتزام بوعدها، فطلبت منه مفتاح الشقة ثم غادرت وهربت إلى مكان سكنها مع صديقتها التي طلبت منها مراجعة المستشفى، لتلقي العلاج من كدمات وإصابات مختلفة لحقت بها وإعداد تقرير طبي وإبلاغ الشرطة.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x