مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الجمعة, 19 رمضان 1440 هجريا
الفجر
03:37 ص
الشروق
05:06 ص
الظهر
11:50 ص
العصر
03:14 م
المغرب
06:34 م
العشاء
08:04 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

«البرجس»: التكنولوجيا والتطبيقات تهدد مستقبل الوظائف التقليدية

«البرجس»: التكنولوجيا والتطبيقات تهدد مستقبل الوظائف التقليدية
0

تواصل- متابعات:

أكد الكاتب برجس حمود البرجس، أن تقدم التكنولوجيا وتطبيقات الهواتف الذكية، سيكون تأثيره سلبيا على الوظائف الحالية بالأعمال التقليدية مثل التجزئة ومحلات التسوق.

وأضاف خلال مقال له بـ “مكة”: “كثير منا لديه تجارب أولية في الشراء عن طريق الانترنت وستزداد هذه التجارب مع الوقت، فحتى لو قاومنا الاعتياد على التسوق، فأبناؤنا وبناتنا لا يستهويهم إلا الشراء عن طريق الانترنت”.

وأوضح أنه خلال سنتين أو ثلاث سنوات (عام 2020) سيحل علينا ضيف جديد وهو «تقنية الجيل الخامس» أو الـ 5G والذي سيغير كثيرا من سلوكنا في الشراء والتعاملات الحياتية خصوصا عندما تبلغ هذه التقنية النضوج في حوالي عام 2025م.

وتابع :”بعض التطبيقات التي يعمل عليها الآن هي ممكنات وتجارب تعمل عليها الدول المتقدمة وبعض الدول المثابرة، فالجميع يعمل على برامج التسوق عن طريق الانترنت، وشركات تعمل على سيارة بدون سائق، وشركات تعمل على أجهزة «الدرون» وهي جهاز الكتروني شبه طائر صغير يوصل الأكل من المطعم للمنزل، وشركات تعمل على المدن الذكية، وشركات تعمل على المنزل الذكي، حيث يستطيع الشخص إعداد طعامه وغسيل ملابسه قبل توجهه لمنزله عندما يكون في عمله، وكثيرا من الأمثلة التي يحمل لنا المستقبل مفاجآتها”.

وتساءل: ماذا سيحدث للوظائف الحالية؟ محلات الملابس والأحذية والعطورات والمكياج والمطاعم والتوصيل وغيرها من الوظائف التقليدية والتي أصبحنا نحرص على جعلها الفرص الأكثر إتاحة من غيرها لتوظيف أبنائنا وبناتنا؟ ربما أبسط مثال نستطيع أن نتذكره هو وظائف للخطوط السعودية والتي كانت فروعها في مدننا جميعها، قلصت الآن وأصبحت الحجوزات عن طريق التطبيقات والدفع آليا، واندثر كثير من تلك الوظائف.

بالطبع وظائف كثيرة ستندثر، ووظائف ستتولد، ولكن الفرق أن الوظائف التي ستندثر تقليدية ولا تحتاج إلى مهارات ومعرفة متقدمة، أما الوظائف التي ستتولد فبالتأكيد ستكون وظائف لتشغيل البرامج الذكية ومساندتها وبالتأكيد تحتاج إلى مهارات ومعرفة عالية.

واستطرد البرجسي قائلا : “يجب أن ندرك أهمية المعرفة والعلم المتقدم وأنهما شرط أساسي للتحول للوظائف الجديدة، فالاستعداد لن يكون فقط لتحويل العاملين الحاليين، بل أيضا على الشباب والشابات الذين سيدخلون سوق العمل في المستقبل القريب”.

وألمح إلى أن وزارة التعليم والجامعات تعمل على تطوير التعليم منذ أكثر من عقد من الزمن، ولكن للأسف ليس هناك نتائج تواكب التطلعات، والمحاولات لا تزال قائمة وهذا يتطلب الدعم والمساندة والمشاركة، وإن شاء الله نصل إلى درجة نستطيع أن نتيقن بأننا بدأنا بالطريق السليم.

وأضاف، كذلك العاملون حاليا وهم في بدايات حياتهم العملية بحاجة إلى برامج مكثفة لإعادة التأهيل للحاق بالركب مستقبلا، وأكاد أجزم بأن هذا الملف لم يطرح ولم نقرأ عن أي مبادرات تساهم في الرقي للمستويات المأمولة ببناء مراكز تطوير للعاملين، ربما نرى أن هذا ليس بأهم من الصعوبات التي نواجهها حاليا في التوظيف، ولكن المستقبل سيكون أصعب طالما أننا لم نبدأ بمواكبة الأحداث بعين المستقبل.

وواصل حديثه قائلا: “البلد ليست بحاجة للمواكبة فقط بل بحاجة للتميز، فالتحديات ستكون أصعب بكثير والكثافة السكانية ستكون أكثر ومنها زيادة في عدد الطالبين للوظائف، ويقابلها في الاتجاه المعاكس تطور كبير في الأتمتة وتحويل كثير من الوظائف إلى أعمال آلية بالأجهزة الالكترونية”.

واختتم البرجسي مقاله: «رؤية المملكة 2030» تتطلع للتميز ومقارعة الدول المتقدمة ومواجهة التحديات، ولكن مع الأسف المبادرات التي تعمل عليها الوزارات فقط تعني الحاضر. وزارة «العمل» تعمل على التوطين للأعمال الحالية، ليس لأنه أفضل الخيارات بل لأنه الخيار الوحيد، ولكن التطلعات ستكون بأعمال ومبادرات يجب أن تقوم عليها وزارات أخرى كـ «الصناعة» و«الاتصالات وتقنية المعلومات» و«التعليم والجامعات»، فمستقبل بناء الوطن في أيديهم ونحن بحاجة لقراءة مبادراتهم وبرامجهم ومراحل متابعة تنفيذها.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x