مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الأربعاء, 4 شوّال 1441 هجريا
الفجر
03:36 ص
الشروق
05:05 ص
الظهر
11:50 ص
العصر
03:13 م
المغرب
06:36 م
العشاء
08:06 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

وزير الشؤون الإسلامية: المسابقات القرآنية تأكيد لهوية المجتمع

وزير الشؤون الإسلامية: المسابقات القرآنية تأكيد لهوية المجتمع
0

تواصل – واس:

أكملت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة في الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم الاستعدادات النهائية للدورة العشرين في المسابقة المحلية على جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات التي ستقام – بمشيئة الله تعالى – خلال الفترة من 8 إلى 12 جمادى الآخرة 1439هـ في مدينة الرياض.

وقال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، المشرف العام على المسابقة الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ في تصريح بهذه المناسبة:” نحمد المولى تعالى على ما تبذله المملكة العربية السعودية من العناية بالقرآن الكريم، الذي هو دستورها ومنهجها، وتستضيء بنوره، ومنه تُستقى الأحكام والأنظمة والتشريعات، ” مشيرا إلى أن اهتمام ولاة الأمر – حفظهم الله – بالمسابقات القرآنية، المحلية والدولية، ودعمها مادياً ومعنوياً، وتشجيع أهل القرآن وحفظته من الرجال والنساء، وتكريمهم في محافل قرآنية ضخمة، تأصيل لسياسة الدولة ونهجها المبارك منذ نشأتها في حفظ مصادر الشريعة، والعناية بالوحيين الكتاب العزيز والسنة النبوية المطهرة.

وأوضح وزير الشؤون الإسلامية أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيده الله – للمسابقة المحلية على جائزته السنوية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات تأكيدٌ لهوية المجتمع، وتعزيز للقيم القرآنية في سلوك الناشئة، وأن تحفيز الأجيال نحو كلام الله تعالى حفظاً وتلاوة وتدبراً يقودهم إلى العمل به، والتمسك بحبل الله المتين، والسير على طريق الحق والصراط المستقيم، لافتا إلى أن القرآن العظيم يقود الأمة للسعادة، ويسير بها نحو الفلاح، وينأى بالناس من شبهات الغلو والإفراط، ومن دركات الشهوات والانحلال والتفريط، ويرفعهم إلى الوسطية والاعتدال، وتعليم القرآن الكريم وتعلمه يقود إلى الخيرية في الدنيا والآخرة.

وأكَّد أنَّ الأمة أحوج ما تكون في هذا الزمن إلى التمسك بالقرآن الكريم؛ لأنَّه المرشد إلى العقائد الصحيحة، والتوحيد الخالص من الشرك، وفيه الأخلاق الكريمة، والشمائل النبيلة، والتشريعات العادلة، والتعاليم التي تبني الأوطان، وترتقي بالإنسان، وتنشر الفضائل، وتئد الرذائل، عاداُ المسابقات القرآنية من أهم الوسائل التي توجه الأبناء والبنات لحفظ كلام الله تعالى، والاشتغال به، وعمارة الأوقات بتلاوته وتدبره والعمل به.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x