مواقيت الصلاه بحسب التوقيت المحلى لمدينة الرياض ليوم الثلاثاء, 26 جمادى الأول 1441 هجريا
الفجر
05:17 ص
الشروق
06:39 ص
الظهر
12:04 م
العصر
03:09 م
المغرب
05:30 م
العشاء
07:00 م
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة الرياض
27
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة جدة
32
درجات الحرارة و حالة الطقس,اوبن ويذر ماب
مدينة مكة
35

وزير العدل يقر 8 قواعد جديدة لإعادة «هندسة» إجراءات توزيع القضايا

وزير العدل يقر 8 قواعد جديدة لإعادة «هندسة» إجراءات توزيع القضايا
وزير العدل الدكتور وليد بن محمد بن صالح الصمعاني
0

تواصل – متابعات

كشف رئيس المجلس الأعلى للقضاء وزير العدل الشيخ الدكتور وليد الصمعاني عن  8 قواعد جديدة، تم إقرارها لإعادة هندسة الإجراءات لتوزيع الدعاوى داخل المحكمة، بما يكفل المساواة بين الدوائر القضائية المعنية بنظرها قضاء، ويضبط مسألة توزيع الدعاوى داخل المحكمة، ويضع إجراءات واضحة ومحددة لمنع تنازع الاختصاص بين الدوائر القضائية، ودعم سرعة إنجاز القضايا.

ووفقا لـ”الوطن” فقد تضمنت القواعد وقف إحالة الدعوى بقرار من رئيس المحكمة عن الدائرة القضائية في حال كان القاضي الفرد بإجازة، أو تكليف خارج المحكمة، وذلك إذا وجد ما يماثلها من الدوائر، سواء كانت القضية جزائية، أم دعوى جديدة، أم إنهاء قضائي.

كما تضمنت القواعد إحالة القضايا المتماثلة في موضوعها ومقامة على مدع عليه واحد، تحال إلى الدائرة التي نظرت الدعوى الأولى. وفيما يخص التحقق من الاختصاص حثت القواعد الدائرة القضائية على التحقق من المسائل الأولية المتعلقة بالاختصاص، وشروط قبول الدعوى، وذلك في الجلسة الأولى، على أن يثبت التحقق في محضر الضبط، وإذا رأت الدائرة عدم صحة إحالة الدعوى إليها أعادتها إلى رئيس المحكمة بقرار مسبب يثبت بمحضر الضبط قبل ميعاد الجلسة الأولى، ولرئيس المحكمة تقرير إعادة الدعوى للدائرة لنظرها، أو إعادتها إلى القسم المختص لإعادة التوزيع.

ونصت القواعد على أن تُزوّد المحكمة إدارة التفتيش القضائي بالمجلس الأعلى للقضاء كل ثلاثة أشهر ببيان يتضمن الأحكام الصادرة في المسائل الأولية، والقرارات الصادرة بناءً على هذه القواعد، متضمناً تاريخ ورود الدعوى للدائرة وتاريخ الحكم أو القرار، كما تُزوّد المحكمة وكالة الوزارة للشؤون القضائية كل ثلاثة أشهر ببيان يتضمن الدعاوى التي تمت إعادة توزيعها والموظف المختص بذلك.

وتأتي هذه القواعد ضمن جهود الإدارة العدلية في إعادة هندسة الإجراءات القضائية بما يحقق سرعة الفصل في القضايا، والحد من تنازع الاختصاص عبر التحقق من الاختصاص قبل البت في القضية والحكم فيها الأمر الذي يوفر الجهد والوقت، على المتقاضين وعلى المحاكم وأصحاب الفضيلة القضاة.

أضف تعليق

التعليقات (٠)اضف تعليق

التعليقات مغلقة

المشاركة عبر
x